العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سواكب العَبَرات.. في الحنين إلى عرفات

    تستلهم هذه القصيدة بعض الأبيات من القصيدة الشهيرة للعارف الشيخ عبد الرحيم البرعي التي قالها في الشوق والحنين إلى المشاعر المقدسة بعد أن حالت الظروف بينه وبين أداء فريضة الحج، وقد وضعنا شعره المقتبس بين قوسين للتمييز.


    أهلُ المحبّة عِزوتي وعِمادي
                        من سالف الأزمان والآمادِ
    يشتاقهم قلبي الجريحُ مَودّةً
                        ويزورهم في الليل طيفُ الصادي
    شوقاً لأبدالِ الرجالِ فديتُهم
                        بالنفسِ والأموالِ والأولادِ
    أحبابُ سيدنا الرسولِ وصَحْبُهُ
                        والهائمون صَبابةً بالوادي
    والعاشقُ البُرَعيُّ يَحْدو رَكْبَهم
                        مترنّماً بالشعرِ والإنشاد:
    «يا راحلين إلى مِنىً بقيادي
                        هيّجتموا يومَ الرحيل فؤادي»
    وتلهفّتْ روحي لفَرْطِ حنينها
                        وتفطّرتْ من لوعةِ الأكبادِ
    وترنّمتْ وُرْقُ الحَمامِ بشَوْقِها
                        للبيتِ والعُمّارِ والأجوادِ
    وتأهبتْ نُوقُ الحَجيجِ يقودُها
                        هذا الحنينُ لكعبة الأمجادِ
    والقلبُ يُنشدُ صادقاً مترنمّاً
                        أحلى القصائد من حروف الضاد
    «سِرْتُمْ وسار دليلكم يا وحشتي
                        والعيسُ أطربني وصوتُ الحادي»
    ساروا الهُوينى والفؤادُ يَحوطُهم
                        بالبِرّ والإلطاف والإسعادِ
    الله يعلمُ ما تأخّر عنكمُ
                        قلبُ المُحبِّ لجَفْوَةِ القُصّادِ
    لكنّه قَدَرٌ أصابَ قلوبَنا
                        بالهمّ والأحزان والأنكادِ
    نرنو إلى البيتِ الحرامِ وتنثني
                        منّا النفوس بلَوْعةِ العُبّادِ
    «فإذا وصلتُم سالمين فبلِّغوا
                        مني السَّلامَ أُهَيْلَ ذاك الوادي»
    وإذا استلمتم كعبةَ الله التي
                        تهفو لها الأرواحُ بالإمدادِ
    وقضيتمُ سَعْيَ الصفا، وبمَرْوةٍ
                        أتعبتمْ الأجسادَ بالإجهادِ
    وسجدتمُ في البيتِ سجدةَ ناسكٍ
                        متلهّفٍ للصفح والإرشاد
    وذرفتمُ دمعَ الرجاء تخشّعاً
                        ورجوتمُ عفوَ الكريم الهادي
    «فتذكّروا عند الطواف مُتيّماً
                        صبّاً فنِي بالشوق والإبعاد»
    وإذا شددتُم للرحيل رحالكم
                        تبغون أشرفَ موقفٍ للغادي
    وقصدتمُ عرفات في فَلَق الضّحى
                        وأقمتمُ في روضة الزهاد
    وتلوتمُ الآياتِ في عَرَصاته
                        وجفوتمُ في الليل كلَّ رُقادِ
    وأتاكمُ في الليل صوتُ مُحبّكم
                        فيثيرُ في نفسي حنينَ البادي
    «ويقول لي يا نائما جُدّ السُّرى
                        عرفاتُ تجلو كلَّ قلبٍ صادي»
    حتى إذا فاض الحجيجُ بجَمْعهم
                        نحو المشاعر قاصدين الوادي
    وتخيّروا للرجْمٍ كلّ حُصَيّةٍ
                        كي يرجموا طيف الرجيم العادي
    فهناك في أرض المَسَرّة والمُنى    
                        طاب المُقامُ وصاح خير منادي
    «تالله ما أحلى المبيتَ على مِنىً
                        في يومِ عيدٍ أشرف الأعيادِ»
    حلقوا الرؤوسَ تأسِّياً بنبيّهم
                        وتخيّروا في القَرْنِ والإفراد
    ومَشَوْا على هدي النبيّ بذَبْحِه
                        خيرَ الضحايا من جميل الزادِ
    وتسابقوا وأنا الكسير بقُربهم
                        ولسانُ حالي شاهدٌ بودادي
    وطفقتُ أذرفُ دمعتي وأصونُها
                        عن عَذْلِ أهل الزيغ والإلحاد
    «ذبحوا ضحاياهم وسال دماؤها    
                        وأنا المُتيّم قد نحرتُ فؤادي»
    وطويتُ حزني في سواتر أضلُعي
                        وبكيتُ شوقاً للحبيب الهادي
    شوقاً لطيبةَ إذْ تعطّر تُربها
                        بشميمِ أحمدَ قِبلة الوُرّادِ
    مَنْ حبُّه يُحيي القلوبَ وذِكْرُه
                        يجلو النفوسَ بصادق الأورادِ
    «بالله يا زُوّارَ قبر محمّدٍ
                        مَنْ كان منكم رائحٌ أو غادي»
    هذي الأمانةُ في الرقاب وضعتُها
                        ورقمتُها في الشعر للإشهادِ
    لا تخذلوا صبّاً تفطّر قلبه
                        شوقاً إلى المحبوبِ بالإبعادِ
    فلتَجْبروا قلبي الكسيرَ بزَوْرةٍ
                        للساكنين بمُهجتي وفؤادي
    «فتبلّغوا المختار ألف تحيّةٍ
                        من عاشقٍ مُتقطّع الأكبادِ»
    صلى الإله على الحبيب محمّدٍ
                        ما حنّت الأطيار في الأعواد
    وعلى الذين تتابعوا في نُصرةٍ
                        من خير أهل الأرض والأجنادِ

    طباعة Email