العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استطلاع «البيان»: الفضاء الرقمي.. قصور في تقدير فن النحت

    صورة

    يسهم الفضاء الرقمي في نشر ثقافة الفنون معززاً دورها في دعم الحراك الفكري والتواصل الإنساني، إلا أن هذا الإسهام والدور يبدو قاصراً وغير فاعل بالنسبة لفن النحت بالتحديد، وذلك طبقاً لما كشفه استطلاع "البيان" حول دور وأهمية الفضاء الرقمي في تعزيز شعبية وانتشار هذا النمط الفني، إذ أكدت غالبية المشاركين في الاستطلاع، أن هذا الفن لا ينال نصيباً وافياً وجيداً من الدعم والترويج عبر فضاءات العوالم الرقمية، حيث تمثلت إجابات المشاركين على سؤال «البيان»: «هل أسهم الفضاء الرقمي في تعزيز انتشار وشعبية فنون النحت؟»، بالتالي: على موقع ال"البيان الإلكتروني أجاب 48 % بـ (نعم) مقابل 52 % نفوا قيمة هذا الدور.وأما على موقع تويتر، فقد أجاب 38 % بـ (نعم) و62 % بـ(لا).

    معارض افتراضية

    ويعتقد النحات ألبرت شينا، أن الفضاء الرقمي عزز انتشار وشعبية فنون النحت، وجذب انتباه المتلقي نحو فكرة تطويع الخامات، في إطار فنون النحت الحلول الفنية المرتبطة بها، ومن هذا المنطلق، ظهر الاهتمام بالمعارض الافتراضية، التي ترتكز على مفهوم الكتلة والفراغ في فن النحت، معبراً عن هذه المتغيرات العالمية، والتي ساهمت في تكوينات نحتية جديدة، تزامنت مع ثورة الخامات والأدوات التي أتاحت للنحات تقديم رؤى جديدة، كالبراويز والألومنيوم والنحاس والاستانليس ستيل، وكثير من الخامات الطبيعية، كالأحجار والأخشاب.

    ويري ألبرت أن تقنيات النحت، تختلف في أسلوبها عن باقي الفنون، فهو لا يتعامل مع الأشكال المسطحة، مثل فن التصوير، وإنما يتضمن أشكالاً مجسمة ذات أبعاد ثلاثة، لنجد أن المتعة الفنية التي تتصل بأعمال النحت، والتي لا تأتي من خلال المشاهدة فقط، وإنما عن طريق الملمس والحركة المجسمة أيضاً، ويشكل النحات الأعمال بيديه، التي هي أقدر الوسائل لنقل الحس الفني العالي باللمس.

    تعزيز التواصل

    ويشير الفنان التشكيلي والنحات إدريس بي، إلى أن الفضاء الرقمي أسهم بشكل كبير في طرح رؤى وأعمال فنية من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب التوجهات المعاصرة المحلية، التي تسهم في تعزيز التواصل الإنساني والحضاري، كما أن الجهد الإبداعي للفنان العربي، وكإنتاج يمتلك شكلاً، ويحدث تجربة إنسانية، هو محاولة من أجل تشكيل المادة الأولية، لتصبح بمثابة الجوهر الحقيقي للعمل الإبداعي، إذ إن المادة في حد ذاتها، تنطوي على قيمة جمالية. والمادة التي يصنع منها العمل الفني، ليست مجرد شيء صنع منه هذا العمل أو ذاك، وإنما أصبح ينظر إليها على أنها غاية في ذاتها، وتملك كيفيات حسية خاصة، من شأنها أن تعين على تكوين الموضوع الجمالي، يحصد الإعجاب غير إرادي، إزاء هذه الأعمال أو غيرها، لقدرتها على استحضار شخوص أو نماذج للأزمان البعيدة.

    منظور فني

    ويؤكد النحات خافيير ماسكارو، أن المنصات الرقمية والمعارض الافتراضية، سلطت الضوء بشكل كبير على الحراك الفني لمفهوم لفن النحت، خاصة أن الحضارات المتعاقبة، طالما تركت في أعمالها وتطورها أثراً كبيراً في نفسي، ثقافياً وفنياً، وهو ما يظهر جلياً في جميع الأعمال التي أطرحها، فقد بات ذلك مساراً واضحاً بالنسبة لي وللمتلقي، كوني مفتوناً برموز الثقافات القديمة، أردت أن أقدم أعمالاً تسترجع ومضات من هذه الماضي، والأزمنة البعيدة، عبر منحوتات ضخمة، تحاكي ذلك التفرد والاهتمام بتفاصيل التدوين، ولكن بمنظور فني، على الرغم من المراحل المتعددة التي يمر بها العمل، كونه يعتمد على صب الحديد الصدئ والبرونز المؤكسد، والألمنيوم الهش والسيراميك المتصدع.

    طباعة Email