العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    صنّاع السينما ومنتجو الأعمال الفنية: دبي رواية إبداع متكاملة صفحاتها مسطورة بالإنجاز والتطور

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    ثقافة الإبداع والابتكار، بدت متأصلة في دبي، استطاعت أن تجعل منها أسلوب حياة ينتهجه معظم سكانها، لا سيما أولئك الذين اختاروا قطاعات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني طريقاً لهم، لينيروه بأساليبهم الإبداعية، وبقدرتهم على ترجمة الأفكار إلى واقع، ليساهموا في تقوية عضد الاقتصاد الإبداعي الذي تقوم عليه «دانة الدنيا»، التي بادلتهم الحب بالحب، عبر منحهم «الإقامة الذهبية» لتكون وسام تقدير لهم على ما قدموه من إبداعات ساهمت في وضع دبي على الخريطة السينمائية والتلفزيونية العالمية. سلاسة التشريعات وتعدد التسهيلات وتنوع المواقع وما تكتنزه دبي من جماليات خاصة، بدت أسباباً أكد من خلالها ثلة من فرسان الإبداع لـ «البيان» أن دبي بيئة حاضنة للإبداع والابتكار، أهلتها لأن تكون الأفضل عالمياً، بفضل رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

    وقد أكد هؤلاء في أحاديثهم لـ«البيان»، أن دبي باتت تمثل رواية إبداع متكاملة صفحاتها مسطورة بالإنجاز والتطور، معربين عن فخرهم بنيل الإقامة الذهبية، ومؤكدين أن دانة الدنيا تواصل تأصيل ثقافة الإبداع والابتكار في المجتمع.

    تبادل الأفكار

    يقول سليم العازار، الشريك في شركة فارس لتوزيع الأفلام: «دبي أصبحت مركزاً أساسياً لتبادل الأفكار الإبداعية، ولإنتاج الأفلام والأعمال التلفزيونية، ويمكن لمس ذلك عبر عديد الإنتاجات الأمريكية والهندية والعربية والآسيوية التي استقطبتها دبي، التي سلكت أيضاً طريق الإنتاج المشترك، وأصبحت جزءاً أساسياً من مجموعة مشاريع إنتاجية مشتركة ستطل قريباً»، ويؤمن العازار أن ذلك من شأنه فتح آفاق أوسع أمام المبدعين، ويعمق التبادل الثقافي والإنتاجي. العازار أكد أن دبي تمكنت من حجز مكان بارز لها على الساحة الإنتاجية، مبيناً إنها كانت ولا تزال تمثل سوقاً سينمائية مهمة جداً في المنطقة.

    بصمة سينمائية

    أينما وليت أنظارك في دبي، تجد بصمة سينمائية وتلفزيونية خاصة، تركتها الأعمال التي صورت في المدينة، التي ساهمت في رفع اسمها عالياً، ويقف خلف هذه البصمات جهود بذلتها شركات الإنتاج، التي أوجدت لها موطئ قدم على خريطة الإمارة، وهو ما يؤكده مفيد أبو الجبين، مدير شركة فيلم ووركس، الذي قال إن دبي «حجزت مكانة مهمة لها على الخريطة السينمائية، بفضل الاهتمام بتفاصيل البيئة الإبداعية التي تمتلكها، وقدرتها على بناء قواعد أساسية للاقتصاد الإبداعي».

    دعم المواهب

    رأي المنتج غسان الأسعد، الرئيس التنفيذي لشركة CMS، صب في الاتجاه ذاته، حيث قال: «الابتكار أصبح صفة وجزءاً مرتبطاً بدبي، ما ساهم في تحويلها إلى حاضنة للمواهب الإبداعية، بفضل رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والاستراتيجيات التي تعتمدها دبي في العمل واستقطاب المواهب الإبداعية، ما جعلها بوابة عالمية للإنتاج واستقطاب الخبرات، التي حولتها إلى مركز جذب للاستثمارات في المجالات الإبداعية والإنتاجية، والعقول والمواهب»، مؤكداً أن طبيعة القوانين المعتمدة، والقرارات التي أعلن عنها كما «الإقامة الذهبية» ساهمت بتقوية عضد الاقتصاد الإبداعي لدبي.

    شعلة أمل

    على الشاشة، ارتدت دبي أجمل حللها، وأطلت بها عبر عديد «الكليبات»، فيما أصبحت موئلاً لعدد كبير من النجوم الذين يقصدونها للإقامة فيها ولتنفيذ أعمالهم الفنية، ما جعل منها علامة فارقة في المنطقة، وهو ما أكده المخرج بسام الترك الذي وصف دبي بـ «شعلة أمل مبهجة» تضيء طريق المبدعين على اختلاف تخصصاتهم، قائلاً إن «التنوع الثقافي والفني لعب دوراً في تحويل دبي إلى حاضنة للإبداع، وساهم في ترسيخ ثقافة التغيير والتفكير الإيجابي، وإطلاق سلسلة الأفكار الخلاقة، ما أدى إلى تطوير أدوات العمل وإيجاد جيل مبتكر، قادر على مواكبة متغيرات العصر والاستعداد للمستقبل».

    مشهد متنوع

    «مشهد بصري متنوع توفره دبي لكل المبدعين، بحيث تمكنهم من خلق أفكارهم الإبداعية الخاصة»، بهذا التعبير، آثر المصور الفوتوغرافي المحترف فارس جمال أن يبدأ حديثه، قائلاً «تتميز دبي بقدرتها على إتاحة المجال أمام المبدع، لخلق الفكرة التي يحتاجها، فهي تمنحه الهدوء النفسي والأمان الذي يبحث عنه دائماً»، فارس الذي أقام عديد المعارض في دبي، بيّن إن «دانة الدنيا» ليست فقط مكاناً جميلاً لالتقاط المشاهد، بقدر ما هي «مدينة أحلام أي مبدع، توفر له كل متطلباته التقنية والإنسانية، والأجواء التي يحتاجها لعيش حياة إبداعية متكاملة الأركان».

    تسهيلات مختلفة

    في حين، يشير المخرج حاتم صالح، من شركة «شوبرشوت»، إلى أن «نمو دبي كوجهة تصوير مرموقة، جاء بفضل دعم القيادة الرشيدة، وتوفيرها تسهيلات مختلفة لممارسة الأعمال التجارية». وتابع: «اهتمام دبي بالمجال الإبداعي، خلق مجموعة من المناطق الإبداعية التي تشجع رواد الأعمال في مجال الإعلام والإنتاج على إنشاء أعمالهم الخاصة»، مبيناً إن كل مواقع التصوير قريبة من بعضها البعض وتمتاز بتنوعها وبسهولة الوصول إليها، قائلاً: «في مكان واحد يمكنك العثور على الشاطئ والجبال والصحراء والمباني الحديثة، والفنادق الفاخرة، وهذا يعد أمراً مؤثراً في عملية الإنتاج، كونه يساعد على تقليل الميزانية ويساهم في توفير الخدمات اللوجستية».

    طباعة Email