العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الأردن يحتضن خامس دورات ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي

    برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أقيم صباح أول من أمس، حفل الدورة الخامسة لملتقى الشارقة للتكريم الثقافي في المركز الثقافي الملكي بالعاصمة عمان بالأردن، بحضور هزاع البراري الأمين العام في وزارة الثقافة بالأردن مندوباً عن وزير الثقافة الأردني.

    وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة بالشارقة، وأحمد علي البلوشي سفير دولة الإمارات لدى المملكة الأردنية، ومحمد إبراهيم القصير مدير الشؤون الثقافية بدائرة الثقافة، والدكتور سالم الدهام مدير المركز الثقافي الملكي والمكرمون ( د.إبراهيم العسافين، نايف النوايسة، سليمان القوابعة، وهشام عودة )، وجمهور من أدباء الأردن وأسر المكرمين.

    وألقى عبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة كلمة جاء فيها: تتعدد اللقاءات وتتنوع المناسبات في هذا البلد الكريم؛ فهو الحاضن لأنشطة ومبادرات ثقافية تجلّت فيها أسمى معاني التعاون الأخوي، رسّخ ذلك عمق العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية، تحت ظل قيادة رشيدة، تدرك أهمية التكامل العربي على جميع الأصعدة.

    مبادرة ثقافية

    وأضاف العويس: في هذا اليوم يشهد الأردن العزيز احتضان مبادرة ثقافية جديدة، تضاف إلى سلسلة التعاون المشترك بين دائرة الثقافة بالشارقة ووزارة الثقافة الأردنية عبر السنوات الماضية.. حيث نحتفي اليوم بقامات ثقافية أردنية، أسهمت بشكل فاعل في رفد الساحة الثقافية العربية بالإنجازات والإبداعات الأدبية.

    ونجتمع اليوم في دورة جديدة من دورات ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، فهو ملتقى يهدي معاني التقدير إلى كل من أسهم بإخلاص وتفان في إثراء الثقافة العربية، بالجديد من الإبداع والعطاء.. ونعتز اليوم بهذا الاحتفاء البهي،ضمن مبادرة ثقافية جديدة يرعاها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، يؤكّد من خلالها سموه أهمية دور المثقف العربي في بناء مجتمعه والمحافظة عليه.

    دور ثقافي

    وأعرب أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري عن تقديره للمكرمين واحترامه للدور الثقافي الكبير الذي قدّموه وأخلصوا له، ناقلاً تحيات وزير الثقافة وتهنئته للفائزين بملتقى الشارقة للتكريم الثقافي.

    وأكّد البراري أهمية المشروع النوعي والنبيل الذي يوليه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي للثقافة العربية، ومنها مبادرة ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي.

    وقال: إنّ المبادرة تأتي في زمنٍ يحتاج فيه المثقف والمبدع العربي إلى من يهتم بالشأن الثقافي ويدعم روّاد الإبداع، ولذلك «تشرق شمس الشارقة من عمان لتؤكد أهمية العناية بالإبداع وحقوله في الشأن الثقافي.

    وثمّن البراري الشراكة التي تنتهجها الشارقة بالتعاون مع وزارة الثقافة، خصوصاً وأنّ التكريم يعكس رؤية حاكم الشارقة.

    كلمة ترحيبية

    وألقى السفير البلوشي كلمةً ترحيبية تقدّم فيها بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على رعايته الكريمة لهذا الحفل، ودعمه واهتمامه المتواصل والمستمر للثقافة والمثقفين محلياً ودولياً.

    وثمّن البلوشي عالياً دور رئيس دائرة الثقافة بحكومة الشارقة عبدالله العويس وجهود دائرة الثقافة لخدمة الثقافة والمثقفين، ومتوجهاً بصادق التهاني والتبريك للمكرمين والكتاب والأدباء الأردنيين، وذلك لجهودهم المخلصة في خدمة الثقافة العربية.

    كلمة المكرمين ألقاها الدكتور إبراهيم السعافين أشاد بإنجازات ومبادرات دائرة الثقافة في حكومة الشارقة، من خلال الفعل الثقافي المتميز والمتنوع في نشر الكتاب، وفي منح الجوائز في الحقول المختلفة وتنفيذ المبادرات الثقافية الرائدة، من مثل تعميم بيوت الشعر في أرجاء الوطن العربي الكبير، وتأسيس المجلات الثقافية النوعية، ومنها هذه المبادرة الكريمة بإنشاء»ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي)، الذي يسعى لتكريم الشخصيات العربية في أوطانها برعاية صاحب السمو توطيداً للأواصر القومية والحضارية بين المثقفين على امتداد الوطن العربي الكبير، حتى أصبحت الشارقة عاصمة الثقافة العربية ثم عاصمة الثقافة الإسلامية على التوالي.

    طباعة Email