العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الشارقة الثقافية» تدعو إلى إخراج المسرح من القوالب المتجمدة

    صدر أخيراً العدد (57) لشهر يوليو من مجلة (الشارقة الثقافية)، التي تصدر عن دائرة الثقافة بالشارقة، حيث جاءت الافتتاحية بعنوان (رهانات المسرح العربي).

    مؤكدة أنّ التحولات والمتغيّرات العالمية، لا تعيق تطور المسرح، أو تهدم بنيانه، وتحدّ من إقبال الناس عليه، بل على العكس تماماً، تجعله يصوغ أسئلته بشكل مختلف، وتدفعه إلى تجديد نفسه وتنويع جمالياته، واعتبرت أن كلّ ما يجري من أحداث، هي بمثابة وقود لتقديم مقترحات جديدة في تمثلات الفضاء المسرحي، ولتأصيل الأطروحات التي تنبع من قلب الواقع، بهدف التصدي للتحديات المستقبلية.

    وأضافت: كلنا معنيون اليوم أكثر من أي وقت مضى بالمسرح، لمواصلة البحث والتأمل والعطاء، والعمل على تطويره وإخراجه من القوالب الجامدة، فتقاسم الجهود وتبادل الخبرات، والتعاون الثقافي، يجعل المسرح أكثر قوة وصلابة، ويرسخ هويته. 

    بدوره، أشار مدير التحرير نواف يونس، في مقالته التي حملت عنوان (الانتماء الفكري للأدب والفنون)، إلى أنّ جيل الثمانينيات في عالم الكتابة الأدبية الصحافية، كان يحمل فضاء شفافاً عامراً بروح التجديد والمغايرة لثقافة جديدة وفاعلة إنسانياً وإبداعياً، مضيفاً (نحن جيل تتلمذ على يدي كبار القوم وعباءات ظللتنا بفيئها الثقافي، من الذين سبقونا إلى عالم الأدب والكتابة، قرأنا لهم وتعايشنا وتناوشنا معهم في محاولة منا لصقل تجربتنا.

    وقد أفسحوا لنا المكان بشهادتهم وحضانتهم، لنكتب بأمانة وصدق.. وننحاز إلى الوطن وقضاياه، وإلى الوجع ومعاناة الناس، علمونا أن نهضم ثقافة تلك السلالة القوية من الأجيال، التي سبقتنا، وأن الأدب يتعدى دوره أن يكون مجرد مرآة تعكس الواقع، إلى أنه يسعى في جوهره لصياغة جديدة للحياة بوعي، وعي ينطلق من أرضية صلبة أصيلة في منبتها، نحو رؤية إنسانية شفافة).

    طباعة Email