العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    شعر: د. عارف الشيخ

    دبَيّ نكهـَة الدنيا

    لا تـقــُل ليْ شبيهـَـها في خـَيـــالي

                         لا تقـُل في الجنوب أو في الشمال ِ

    جـُلْ إن اسْطـَعتَ الكونَ قــُطرا فـقــُطرًا

                         إنّ كـَونا عن مِثـلهــا اليـومَ خال ِ

    في دُبيّ النبــُـوغ ُيـَنـشـــُدُ «مِـرّيْـ

                         ـخًا» فـيَبـني مَجـْدًا بزَهْـو ِالكمال ِ

    لا تقــُل ليْ فـــلانُ خَجـّـلَ بحـْـرًا

                         ِبنــَــداهُ الـــذي بغـيــْــر مِثــــَـال

    «فـارسُ العُـرْب» ذاكَ أجْـوَد ُمنهُ

                         هــُو فـينــا كالعــارض ِالهَطـّال ِ

    جـُـودُه فـيـضُ رُؤيـــَـةٍ وابتكـــار ٍ

                         قبــلَ أن يَغـمُــرَ الـوَرى بالنـَوال ِ

    مِن مُحيّـاهُ الفِكــْــرُ يَـلتمِسُ الإذ ْ

                         نَ يُحيــْــلُ الـرُؤى إلى الأفعـــَال

    مِن رُؤاه ُاستعـــــَـــارَ أفــْقٌ َهزارًا

                         فـتـَغـنـّى على ضفــافِ الجَمـال ِ

    أسـَـدٌ، ضيغـَـمٌ، وليث ٌهَصــُــورٌ

                         وهـِـزبْرٌ في هِمــَّـةِ اّلرئبــــَــال ِ

    ****

    «فـارسُ العُرب» صقرُ جَوٍّ إذا ما انْـ

                         ـقضَّ لا يُخطئ اقتناصَ الغــزال ِ

    ثـاقـبُ الرأي رابــط ُالجَـأش يَمتـا

                         زُ بنفــس ٍتطلَّعـتْ لـــلأعــالــِـــي

    ينظـــرُ الصعــبَ كالـنسـائم سَهلاً

                         ويَرى في غـَـيـْـمٍ بــُــدُوَّ الهـلالِ

    لا يمََـلُّ الكِفــاحَ مِن أجـْـل شَعبٍ

                         ثــُمَّ لا يَعـتــَـريـــْــهِ أيُّ كـــَـــلالِ

    يَرفـضُ المُستحيـلَ لا يعرف اليَأ

                         سَ لــَـدى الهـَول راسخٌ كالِجبال ِ

    أزمــَــاتٌ أتـتْ عـليـــْـه ولــكِــنْ

                         َلبسَ الشيـــخ َلأْمــَــةَ الأبطــَـالِ

    هــُوَ لم يُحــْنِ للشـــــدائد رأسًا

                         بل دعــَا أشجـعَ الورى للنـِـزال

    ****

    في «الإمـاراتِ» هكذا نصنعُ المَجـْـ

                         ـــدَ وعن تقليـدِ الورى في انشغالِ

    هــاتِ لـي كالـ «مُحمـّدين» حكيما

                         هُـو في العُرْب «زايـديُّ» الخِصال

    حَيِّ شـَــرقا وحَيِّ غــربًا ولكِــنْ

                         في الإمـــارات حـلُّ كلّ عُضـــَـــالِ

    طباعة Email