العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    10 فنانين يُحيون «معرض الفن الرقمي»

    صورة

    نظم نادي الصناعات الإبداعية في الشارقة، بالتعاون مع جمعية الإبداع الإماراتية، المعرض الدولي الأول للفن والأعمال «معرض الفن الرقمي»، بمشاركة أكثر من 10 فنانين من مختلف دول العالم، حيث يقدم المعرض فرصة لتبادل الخبرات والاهتمامات، واكتساب الخبرات، لتحويل الأعمال الإبداعية لفرص عمل.

    وقال رئيس مجلس إدارة جمعية الإبداع الإماراتية، الشيخ خالد بن حميد القاسمي، إن الفنون الرقمية، تعتبر من الفنون المعاصرة، التي واكبت التطور التقني، وعلى الصعيد المحلي، فقد ارتبط التقدم التقني والتكنولوجي، بإنتاج فنون رقمية متنوعة، تعكس ثقافة متأصلة الجذور، تحاكي تقاليد وعادات وقيم شعبنا في دولة الإمارات.

    وأضاف: حقيقة، سعدت بتلبية دعوة نادي الصناعات الإبداعية في الشارقة، للمشاركة في افتتاح هذا المعرض الفني الراقي، والجديد في شكله ومضمونه، على مستوى الدولة، وهو يمثّل منصة فنية محلية، لتعزيز ودعم الفنون الرقمية. وهي مبادرة إيجابية وواعدة، نشكر القائمين عليها، ونتمنى أن تستمر مستقبلاً، ونشهد دورات قادمة، بمشاركة واسعة محلياً وعربياً ودولياً.

    مواكبة التطور

    من جهته، قال الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس): «يعكس معرض الفن الرقمي، حرص إمارة الشارقة على مواكبة التطور التقني الهائل في مختلف المجالات، لا سيما في المجالات الفنية والإبداعية، من خلال توظيف كافة الإمكانات التكنولوجية، لإبراز القدرات الإبداعية لدى مختلف أفراد المجتمع. أصبحت التكنولوجيا الرقمية عنصراً أساسياً في العديد من المجالات، ومن المهم استخدامها لترسيخ صناعات إبداعية وفنية، تلهم المجتمع الفني، وتؤسس لقطاعات اقتصادية واعدة».

    وأضاف: «تعمل مدينة الشارقة للإعلام، بدورها، على دعم العديد من المبادرات والبرامج التي تسهم في تطوير الصناعات الإبداعية والرقمية، ضمن منظومة متكاملة، تهدف إلى بناء القدرات، وتعزيز المواهب الفنية، وفق رؤية ممكنة بالتكنولوجيا الحديثة. نبارك لنادي الصناعات الإبداعية في الشارقة، افتتاح المعرض الرائد، ونأمل إلى رؤية العديد من الفعاليات المماثلة، التي تهدف إلى جذب المزيد من المبدعين، لإثراء المشهد الثقافي والفني في إمارة الشارقة ودولة الإمارات».

    مفهوم جديد

    وفي حديثها مع «البيان»، قالت أمل إبراهيم آل علي مؤسس ورئيس النادي الدولي للصناعات الإبداعية، إن الصناعة الإبداعية، مفهوم جديد، يعتمد على تحويل العمل الإبداعي والمبتكر، إلى صناعة وتجارة، والشغف إلى مهنة تدر أرباحاً على صاحب العمل الإبداعي، مثل الفن الرقمي، وهو مجال فني أيضاً جديد، ولم يقتحم كثيراً ولا يعرفه الكثيرون، حيث وظفت التكنولوجيا في هذا الفن، ويأتي هذا المعرض، ليقدم هذا الفن ويسلط عليه الضوء، ويدعم الفنانين، ويشارك فيه 30 متسابقاً، و60 لوحة من الإمارات ودول مجلس التعاون، إضافة إلى فنانين عالميين، حيث احتضنت الإمارات، المحبة للفن والإبداع، هذا المعرض.

    وقال خالد البلوشي إن المعرض يدعم المواهب الشابة، خاصة في المجال الرقمي، فالفن الرقمي قادم، في ظل تحول العالم نحو التكنولوجيا، والفنون الرقمية، ويدعم توجهاتهم نحو عالم الأعمال، بتحويل الفن لتجارة، وهو جزء من دور النادي لتشجع الصناعات الإبداعية، وتحويل المهارة والشغف إلى أعمال تجارية، حيث يوجد في المعرض فنانون يشاركون للمرة الأولى، وبيعت أعمالهم ولوحاتهم، وهو أحد أنواع الدعم الذي يقدم لهم، من خلال المعرض، إضافة إلى وجود الفنانين الشباب، واختلاطهم مع فنانين عالميين، والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم، في خطوة جريئة، للتعرف إلى مختلف التجارب، وأيضاً وجود المحكمين في اللجنة، وتوجيهاتهم للشباب، وهذا المعرض، الذي يمثل الفن، هو جزء من المجالات الأخرى التي يقدمها النادي لدعم الشاب، نحو الصناعات الإبداعية.

    طباعة Email