مسرح ثوريكوس الأثيني.. تحفة معمارية شبه منسية

شمالي بلدة لافريو، شرق أثينا، يلف نسيج أشبه بالنسيان موقعاً أثرياً لا يزال يقف شامخاً مع ذلك، ويعرف بمسرح ثوريكوس، الذي يعود للحقبة السحيقة بين 525 و480 ق.م. ويتميز المسرح بحسب موقع «غريك ريبورتر» أنه وخلافاً للمسارح الباقية المبنية في المراحل الأخيرة للحقبة، ذات شكل إهليلجي بدلاً من الدائري، وأن المساحة المخصصة للفرقة الموسيقية مستطيلة الشكل وليست دائرية.

وكان ثوريكوس يتسع لدى بنائه لـ4000 شخص، ومكون من عشرين صفاً من المقاعد، ويمكن لقلة الزائرين التي تتجه إلى الموقع اليوم أن ترى قاعدة هيكل قديم عند الجهة الشرقية من الأوركسترا منحوت من الصخر وغرفة مع مقاعد محفورة في الصخر هي الأخرى. ويمتع الزائر نظره كذلك بمشهد بانورامي لجنوبي خط أتيكا الساحلي الأثري وغابات الزيتون القديمة إلى الغرب.

ولم يكن الموقع يرمي لتقديم العروض المسرحية وحسب، بل كان ملتقى لمواطني ثوريكوس، المستعمرة، التي أصبحت مسكونة في بداية العصر الحجري الحديث. ويحيط بثوريكوس ما يعرف اليوم بلافيرو، التي أصبحت مركز التنقيب للمنطقة الشرقية لما نعرفه بأثينا حديثاً، وكانت لافيرو تلك تشتهر بمناجم الفضة الغنية، التي تعتبر واحدة من الأقدم في العالم.

طباعة Email
#