«مصائب الوباء» فرص ذهبية للصوص الفن

الأعمال الفنية والأثرية عرضة للسرقة | من المصدر

نهب الفنون والآثار القديمة ليس ظاهرة جديدة في إيطاليا، هي على الأقل قديمة قدم الإمبراطورية الرومانية التي لم تصارع فقط غزاة القبور - أو «تومبارولي» كما يُعرفون هناك - ولكنها أيضاً سلبت ثروات دولٍ أخرى.

وأتاحت جائحة «كوفيد 19» لأولئك اللصوص فرصاً جديدة مكنتهم من مداهمة المواقع الأثرية والكنائس والمتاحف المغلقة بحثاً عن آثار لا تقدر بثمن، في وقت كانت تقاسي فيه قوات الشرطة لفرض شروط الإغلاق الكلي. ووفقاً لتقرير نشرته شبكة «سي إن إن»، تم وعلى مستوى عالمي، خلال عام 2020، رصد زيادة ملحوظة في تجارة القطع الأثرية المنهوبة على مجموعات بمنصة «فيسبوك»، بحسب كاتي بول، مديرة بمشروع لأبحاث الأنثروبولوجيا والاتجار بالآثار.

تراجع الاقتصاد

وفي شهري أبريل ومايو 2020، تضاعف حجم إحدى أكبر المجموعات التي يراقبها المشروع تقريباً إلى ما يصل لنحو 300 ألف عضو، وأوضحت بول أن ذلك الارتفاع: «يمكن أن يُعزى في جزء منه لعمليات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا وتراجع الاقتصاد في أجزاء كثيرة من العالم»، كما أن ارتباط الشرطة بالأزمة إلى جانب فقدان الوظائف بسبب الإغلاق الكلي يزيد المشكلة سوءاً.

وفي السياق، أعلنت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، التي قدمت قاعدة بيانات للبضائع المسروقة، إنه قد تمت مصادرة نحو 56400 «سلعة ثقافية»، ناهيك عن اعتقال 67 شخصاً، خلال مداهمات استهدفت مقابر وتجاراً للقطع الأثرية، وذلك في عمليات مكافحة الاتجار العالمية بين يونيو وأكتوبر 2020، وهو وقت توازى مع إغلاق جزء كبير من أوروبا بسبب الجائحة. في إيطاليا وحدها، شمل ذلك ما قيمته 1.2 مليون يورو (1.5 مليون دولار) من السيراميك والتحف والفنون والكتب التي كانت في طريقها إلى المشترين، غالباً من خلال قنوات مخفية ضمن شبكات الويب المظلمة.

طباعة Email