محاضرة توثّق نسبة المؤلفات إلى أصحابها

نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي أول من أمس، محاضرة افتراضية بعنوان «المؤلَّفات المنسوبة إلى الإمام السيوطي، وليست له»، قدَّمها الدكتور عبد الحكيم الأنيس، كبير باحثين أول، وعضو هيئة كبار العلماء في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي.

وشهد المحاضرة عدد كبير من المهتمين في هذا الموضوع. تناول الدكتور عبد الحكيم في محاضرته محاور عدة تضمنت أهمية توثيق نسبة المؤلفات إلى أصحابها، تماشياً مع مبدأ الصدق الذي رسَّخته تعاليم القرآن، وبثَّه الهَدْيُ النبوي، وتلافياً للأخطاء والأخطار التي يمكن أن تقع فيما لو حصل تقصير في ذلك التوثيق، ومن ذلك الخلل في تاريخ العلوم، وهو جانب من العلم توليه مراكز البحث اليوم أهمية بالغة، وطرق التوثُّق من النسبة، وقد شرح المحاضر عدداً من الطرق والأساليب العلمية الكفيلة بذلك، ثم تحدث عن الإمام السيوطي أحد أبرز المؤلِّفين في الحضارة الإسلامية، وعرَّف تعريفاً مسهباً بمؤلفاته، وصنَّفها في قوائم ثلاث حسب ترتيبها وأهميتها، مما اكتشفه المحاضر من خبرته الطويلة بالسيوطي وتراثه، ثم ختم المحاضر محاضرته بذكر نماذج مما نُسِب إلى السيوطي خطأ أو عمداً، وليس له. وقد جرى في نهاية المحاضرة طرح العديد من الأسئلة والاستفسارات من قِبل المشاركين على الدكتور عبد الحكيم الأنيس، وقد تفضَّل مشكوراً بالإجابة عنها جميعاً.

طباعة Email