«محمد بن راشد للمعرفة».. حضور ثقافي فاعل يثري الساحة الإبداعية

حققت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، إحدى الجهات الملحقة بهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، حضوراً ثقافياً فاعلاً من خلال فعالياتها ضمن معرض أبوظبي الدولي للكتاب، حيث حفلت بالعديد من الأنشطة التي انبثقت عن مبادراتها، واستقطبت الكثير من المتابعين من زوار المعرض والمشاهدين عبر تقنية الاتصال المرئي.

واستقطبت منصة المؤسسة خلال أيام المعرض عدداً من المسؤولين والشخصيات، الذين اطلعوا على مبادرات المؤسسة وأثنوا على إنجازاتها في المجال المعرفي والثقافي، حيث أشاد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، خلال زيارته منصة المؤسسة، بإصدارات المؤسسة ومشاريعها المعرفية، وثمن جهود برنامج دبي الدولي للكتابة، في إثراء الحركة الفكرية والأدبية في الإمارات والوطن العربي كافة.

حضور

كما شهدت منصة المؤسسة حضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، حفل إطلاق وتوقيع كتاب MANPOER AND EDUCATION IN UAE للدكتور سليمان الجاسم.

وفي زيارته لمنصة المؤسسة اطلع معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، على نتاجات ثلة من الكتاب الإماراتيين الواعدين المنتسبين لبرنامج دبي الدولي للكتابة، حيث تم عقد مذكرة تفاهم مشترك لإتاحة تلك الإصدارات إلكترونياً لطلاب المدارس بحيث يستفيدون منها في مسيرتهم التعليمية.

ثناء

كما زار منصة المؤسسة خلال المعرض كل من سلطان العميمي، رئيس مجلس إدارة «اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات»، واللواء خليفة محمد الخييلي، مدير قطاع المالية والخدمات في شرطة أبوظبي، واللواء ثاني بطي الشامسي مدير أكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية، والدكتور ناصر حميد النعيمي، مدير عام مركز إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وعلي عبدالله الأحمد، سفير الإمارات لدى فرنسا، إضافة إلى وفد من القيادة العامة لشرطة أبوظبي برئاسة العميد سيف الشامسي، مدير إدارة المراسم والعلاقات العامة، حيث اطلعوا على مبادرات ومشاريع المؤسسة وأثنوا على جهودها في تعزيز الحراك الثقافي ودعم الشباب الإماراتي في تزويده بالمعارف والأدوات الكفيلة بتطوير قدراته ومهاراته الإبداعية.

حوارات معرفية

انطلاقاً من حرصها على التواصل البنَّاء مع الجمهور الغفير الذي جذبه معرض أبوظبي الدولي للكتاب في هذه النسخة الاستثنائية التي تأتي في ظل الإجراءات الاحترازية الناشئة عن فيروس (كوفيد19)، نظمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي خلال فعاليات المعرض سلسلة جلسات حوارية ضمن «حوارات المعرفة».

طباعة Email