مجلس شما بنت محمد للفكر والمعرفة يناقش رواية «666»

استضاف مجلس شما بنت محمد للفكر والمعرفة، افتراضياً، الكاتبة والروائية والشاعرة المصرية فيبي فرج، خلال ندوة لمناقشة روايتها «666» والصادرة عن دار الراوي للنشر والتوزيع. وذلك بحضور الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، وعضوات المجلس.

وأشارت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد إلى تجربة الكاتبة الإنسانية، والتي استوقفتها لشجاعتها وقدرتها على مواجهة المجتمع، والتمسك باختيارها في افتتاح مشروعها الخاص «فيبي بوفيه» والعمل كبائعة قهوة متجولة على عربة تحمل قصائدها ورواياتها. وأضافت: «كنت شغوفة بالتعرف إلى تجربة الكاتبة الإنسانية أكثر من تجربتها الإبداعية، فكثيرون هم من يكتبون، ولكنهم قلة من يتمسكون بحلمهم ورؤيتهم لمستقبلهم، استطاعت فيبي أن تقفز فوق حواجز المجتمع وتتخطى نظرته التي توسم أي تجربة خارجة عن مألوفة العيب، وذلك حينما اختارت عملاً لا يتفق مع هذه النظرة كونها كاتبة روائية حاصلة على مؤهل جامعي، ولكنها أصرت على أن تعمل ما تحب، وأن يجسد عملها اتساع نظرتها للعالم، ويتيح لها الاقتراب أكثر من الناس، وهي مؤمنة بتأثير ذلك على تجربتها الإنسانية والإبداعية».

وأكدت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد، أن رواية «666» كصاحبتها تقفز بالقارئ قفزات زمنية واسعة في إطار سردي متدفق، لدرجة أنه يمكنه أن ينتهي من قراءتها في جلسة واحدة أو جلستين على الأكثر، رغم صعوبة فك شيفرة بعض الرموز التي وردت في الرواية، ولكن تلك الصعوبة لا تقف أمام إدراك فكرتها، التي تتمحور حول الشر المتوالي، الذي يعيد إنتاج نفسه دون هوادة، ويتربص بالبشرية عبر تاريخها الطويل.

وأشارت الروائية فيبي فرج إلى أنها اختارت أن تكون بائعة قهوة متجولة، لأنها لا تريد أن تحصر تجربتها الإنسانية والأدبية بين أربعة جدران، وتتلخص رؤيتها لمشروعها «فيبي بوفيه» في أنه سيقدم تجربتها الأدبية للناس بطريقة مختلفة، فبينما ينتظر الزبون تحضير قهوته يستمع إلى أشعارها أو يقرأ صفحات من رواياتها.

طباعة Email