جامعو التحف في آسيا يقبلون على الفنون الرقمية

دهشة تامة استحوذت على منصة الفنون التقنية «BlockCreateArt» حين بدأت شركة التكنولوجيا والفنون المركزة على بلوك تشين، ومقرها بكين، العمل مع مختبرات متحف الصين للفنون المعاصرة في سبتمبر الماضي على معرض لأعمال محفوظة برموز غير قابلة للاستبدال (NFT)، لم تكن معروفة حينها لدى غالبية المهتمين بعالم الفنون.

إلا أن الأمور تبدلت بين ليلة وضحاها، وفق موقع «آرتسي»، حين أعلنت دار مزادت «كريستيز» عن خطط لبيع عمل الفنان بيبل الرقمي قبل شهر من افتتاح المعرض.

وأكد جاكي هو نائب رئيس مدير المبيعات المسائية للفنون الحديثة والمعاصرة لدى دار «كريستيز» هونغ كونغ أن بيع عمل بيبل اجتاح السوق الآسيوي كالإعصار. ولا بد من أنه سجل خرقاً في تطور عالم (NFT) عبر العالم. وقد يكون موقف الصين المتشدد حيال العملات المعماة أعاق التبني المبكر لبلوك تشين على مدى السنوات القليلة الماضية.

ولكن اعتناق الحكومة حديثاً العملات المشفرة وبلوك تشين، كما اهتمام جامعي التحف الآسيويين بالرموز غير القابلة للاستبدال، يضعان الدولة على مسار يؤدي بها لأن تتحول إلى قيادة العالم في مجال (NFT). وتقوم الصين منذ مطلع العام بخطوات جريئة لناحية استخدام تكنولوجيا العملات المشفرة وبلوك تشين.

وصف بأول معرض أساسي لأعمال محفوظة برموز غير قابلة للاستبدال في العالم بعنوان «مكانة افتراضية - هل سبق أن رأيت ميمات في المرآة؟» نظمت منصة الفنون التقنية «BlockCreateArt» استضافة مختبرات متحف الصين للفنون المعاصرة في بكين. وقد جذب أكثر من 10 آلاف زائر.

طباعة Email
#