موجة تعاطف وتضامن مع شريف دسوقي

حالة من التعاطف والتضامن تلقاها الفنان المصري شريف دسوقي، بعد إجرائه عملية جراحية وبتر ساقه، الأمر الذي أصاب جمهوره بصدمة شديدة. 

خاصة أنه - وفق مصادر مقربة منه - قد دخل المستشفي لإجراء كحت للقدم، لكن الأشعة والفحوصات أثبتت أن الوريد الذي يغذي القدم بالدم قد تعطل عن العمل، وعليه اضطر الأطباء لبتر الساق، حتى لا يتسبب في الوفاة.

وتزايد التعاطف مع الفنان، لكون الإصابة التي تعرض لها كانت أثناء تصوير فيلم «وقفة رجالة»، واكتشف الأطباء أنه يعاني من مرض السكري، وكذلك يعاني من الإصابة بقدم سكري، الأمر الذي دفع شريف دسوقي لمطالبة نقابة الممثلين بالتدخل لحل أزمته مع أسرة الفيلم، لكونه أصيب بسبب العمل، وتقدم بشكوى ضد منتج الفيلم، ورغم الوصول لحل ودي لم يتم تنفيذ الاتفاق.

ووجه عدد كبير من الفنانين رسائل دعم للفنان شريف دسوقي عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد خضوعه للجراحة وبتر الأطباء لساقه لإصابتها بغرغرينة، وكتب هؤلاء الفنانون عبر حساباتهم على مواقع التواصل رسائل تحمل معنى الحب والتضامن مع دسوقي في أي ظرف يتعرض له.

وكانت الفنانة بدرية طلبة قد أعلنت عن بتر قدم الفنان شريف دسوقي بعد خضوعه لعملية جراحية. وكتبت عبر حسابها الرسمي على «فيسبوك»: «عن تجربة عشتها مع بابا الله يرحمه.. صعب قوي بني آدم يفوق من البنج يلاقي جزء من جسمه مبتور وخصوصا رجليه.. ربنا يصبرك يا شريف ويقوي قلبك ويتم شفاءك على خير».

وظهر شريف دسوقي ضيف شرف في مسلسل «نجيب زاهي زركش» الذي عُرض في رمضان المنقضي، من بطولة الفنان يحيى الفخراني.

والفنان شريف دسوقي نشأ في بيئة فنية داخل المسرح. حيث كان والده مديراً لفرقة المسرح الخاصة بالفنان الراحل إسماعيل ياسين، وعمل شريف محل عمل والده، مع مجموعة من نجوم زمن الفن الجميل مثل زينات صدقي وعبدالفتاح القصري.

كانت بدايته الفنية عام 2003 من خلال فيلم «العنف والسخرية» مع المخرجة أسماء البكري، ثم قدم مجموعة من الأعمال الفنية مثل: «بـ100 وش، زي الورد، مملكة إبليس 2، ما وراء الطبيعة، العمارة»، لكنه نال شهرة واسعة من خلال دوره في مسلسل «بـ100 وش» وهو من إخراج كاملة أبوذكري، وفي عام 2018 حصل على جائزة أفضل ممثل في مهرجان القاهرة السينمائي عن دوره في فيلم «ليل خارجي».

طباعة Email