ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي يصل إلى موريتانيا

يتواصل ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي في دورته الرابعة برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتكريم الشخصيات التي أسهمت في خدمة الثقافة العربية المعاصرة، وذلك يوم الثلاثاء 1 يونيو المقبل، بقصر المؤتمرات في العاصمة الموريتانية نواكشوط، حيث يكرم الملتقى عدداً من المثقفين الموريتانيين، وهم: الشاعر أحمدو ولد عبد القادر، الدكتور الخليل النحوي، الدكتور ناجي محمد الإمام، الدكتور موسى ولد أبنو.

صرح بذلك عبد الله بن محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، وأضاف: «يستمر ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي بتكريم القامات الثقافية العربية التي أثرت الثقافة في مجالاتها المختلفة، في البلدان العربية، وينطلق الملتقى في دورته الرابعة بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، حيث تنظم ندوة ثقافية وسط جمهور وأهل المحتفى بهم، ويتم تقديم شهادة تقدير موقعة من صاحب السمو حاكم الشارقة للمكرمين».

وتابع العويس: «الملتقى يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموِّ حاكم الشارقة، حيث يثمن الملتقى جهود المبدعين ويؤكد المكانة التي يستحقها المثقف العربي في مجتمعه، وهو تقدير لعطائه الفكري، كما يحمل تقديراً للعطاء الثقافي بأشكاله المتنوعة في الوطن العربي».

إسهامات

يذكر أن أحمدو ولد عبد القادر شاعر وروائي، ويعد من أبرز رواد الشعر في موريتانيا، وأحد الأدباء الذين جمعوا بين الإبداع الشعري والرواية. أما الدكتور الخليل النحوي فهو أديب وعالم وكاتب وشاعر ومفكر، أحد أبرز الشخصيات العلمية والثقافية في موريتانيا، له العديد من الإسهامات العلمية والأدبية وشغل العديد من المناصب على المستويين الوطني والدولي، أستاذ جامعي، وباحث في علوم اللغة والدين والتاريخ.

ويلقب الشاعر الدكتور ناجي محمد الإمام بمتنبي شنقيط ومؤسس ورئيس مجلس أمناء جمعية الضاد لنشر اللغة العربية.

والروائي والكاتب الدكتور موسى ولد أبنو يعد من أبرز كتاب الرواية المعاصرة، حيث يتميز عالمه الروائي بالكثير من العمق، كما يتميز بانفتاحه على فضاءات متعددة في مجال السرد، وشارك في العديد من الندوات الثقافية داخل موريتانيا وخارجها.

طباعة Email