00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أطلقت إصدارها «العاصمة العالمية للكتاب» ضمن «الشارقة القرائي للطفل»

بدور القاسمي: الأدب يرسم ملامح مدنٍ جميلة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لمجموعة كلمات، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، كتابها «العاصمة العالمية للكتاب» الصادر عن دار كلمات، التابعة لمجموعة كلمات للنشر، والموجه بطبعتيه العربية والإنجليزية للأطفال، وذلك ضمن جلسة تفاعلية، عقدت أول من أمس مع الصغار المشاركين في فعاليات الدورة الـ12 من «مهرجان الشارقة القرائي للطفل»، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب تحت شعار «لخيالك» حتى 29 مايو الجاري في مركز إكسبو الشارقة.

ويمتاز الكتاب بأسلوبه القصصيّ المشوّق، وصوغه الأدبي، ورسومه التي قدمتها الفنانة دينيس دامانتي، ليكون مادة إبداعية تعرّف الأجيال الجديدة بالمبادرة الدولية للعاصمة العالمية للكتاب التي تشرف عليها منظمة يونسكو، وتختار من خلالها مدينة عالمية كلّ عام لتنال هذا اللقب، ما يفتح الآفاق أمام الأطفال للاطلاع على مدن العالم الثقافية التي فازت بهذا اللقب منذ انطلاق المبادرة في عام 2001.

شغف بالمعرفة

وخلال لإطلاق الكتاب، أكدت الشيخة بدور القاسمي أن الأدب يمكن له أن يرسم ملامح مدنٍ جميلة، ويغرس في داخل الأطفال شغفاً تجاه المعرفة والثقافة، ويقرّبهم أكثر للكتاب والمطالعة، موضحة أن تعريف الأجيال الجديدة بالقضايا الثقافية الكبيرة والمهمة بشكل مبسّط يجعلهم مساهمين في تحقيقها وإنجازها مستقبلاً.

وقالت رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين: «استطاع هذا الإصدار أن يطرح الرسائل الكبيرة التي تتبناها الشارقة في حِراكها الثقافي الذي انطلق قبل أربعة عقود برؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وأن يرسّخها في نفوس ووعي الأجيال الجديدة بشكل مبسّط وسلس تمكّنهم من التعرّف من قرب إلى مكانة الشارقة وحضورها الثقافي على الصعيدين الإقليمي والعالمي».

تبسيط الأفكار

ودعت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي الكتاب المؤلفين إلى تبسيط الأفكار الكبيرة والمهمة للأجيال الجديدة، وتعزيز النتاج الإبداعي الذي يكرّس لدى الصغار الوعي بضرورة الاهتمام بالقراءة والكتاب.

ورافق حفل الإطلاق جلسة قرائية قدمتها الشيخة بدور القاسمي للأطفال الزائرين لمهرجان الشارقة القرائي للطفل الذين تفاعلوا مع روايتها للقصة والأحداث التي نقلتهم إلى مدن تملؤها الكتب، مستمتعين بحبكة وأسلوب النص.

 

طباعة Email