00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بدعم إماراتي.. معالم الموصل تستعيد رمزيتها

ت + ت - الحجم الطبيعي

يدخل مشروع إعادة إعمار الجامع النوري ومنارته الحدباء، وكنيستَي الطاهرة والساعة مرحلة جديدة، تقربها من استعادة رمزيتها الحضارية والثقافية منارة للتسامح والتعايش الإنساني، ضمن المشروع الذي يلقى دعماً مباشراً من دولة الإمارات العربية المتحدة. 

وتشارك وزارة الثقافة والشباب في دولة الإمارات، وحكومة العراق في معرض عن المشروع، برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو» على هامش الدورة السابعة عشرة للمعرض الدولي للعمارة «بينالي البندقية»، والذي سيفتح أبوابه للجمهور من 22 مايو الجاري وحتى 21 نوفمبر المقبل.

ويبرز المعرض تراث هذه المدينة المتمثل في التعايش السلمي، الذي يعود لآلاف السنين، ويلقي الضوء على قدرة مختلف المجتمعات المحلية فيها على الصمود في مواجهة الأحداث الصادمة، ويتضمن عرضاً لأحداث التاريخ الحديث للمدينة، بحسب الترتيب الزمني وتوقعات للمستقبل، وتتوزع فعاليات المعرض على أربع قاعات، تتنوع موضوعاتها بين الدمار والتحرير، والإجراءات المتخذة والمستقبل.

وكانت اللجنة المشتركة التابعة لليونيسكو والمعنية بإعادة تأهيل وإعادة بناء جامع النوري ومئذنته الحدباء قد حددت في 6 مايو الخطوات المستقبلية، لإعادة بناء هذه المعالم الثلاثة البارزة في مدينة الموصل القديمة في العراق، حيث يمثل هذا العمل جزءاً من مبادرة اليونيسكو «إحياء روح الموصل».

تصميم مفصَّل

وتركز المراحل المقبلة على إعداد تصميم مفصَّل، يولي الأولوية إلى إعادة تأهيل الجناح الشرقي من المجمع، الذي يضمُّ بين جنباته قاعة الصلاة، وسيعاد بناء هذا المبنى، على ما كان عليه قبل تدميره في عام 2017، تلبية لرغبات أهل الموصل، التي أعربوا عنها في الدراسة الاستقصائية التي أجرتها جامعة الموصل في العام الماضي.

وفي الوقت نفسه، تُجرى دراسة لهيكلية المنارة الحدباء، من أجل تهيئتها لإعادة بنائها كسابق عهدها قبل التدمير في عام 2017، وذلك بناء على رغبة سكان المدينة، ما يقتضي اتخاذ تدابير من أجل تثبيتها، كما تشمل هذه المرحلة ترميم كنيستَي الطاهرة والساعة، الذي سيبدأ بحلول نهاية هذا العام.

يذكر أن المشروع يحظى بدعم من دولة الإمارات، ويصبو إلى إعادة تأهيل وإعمار المعالم التاريخية في الموصل، ولا سيما جامع النوري، الذي يكتنز دلالات عميقة، ومئذنته الحدباء الشهيرة، التي يبلغ طولها 45 متراً، والتي بُنيت منذ أكثر من 840 عاماً مضت.

تعزيز العلاقات

وتحرص دولة الإمارات على تعزيز علاقاتها مع اليونيسكو، ودعم أنشطتها ومبادراتها وبرامجها لمصلحة شعوب العالم، بما يعزز قيم المحبة والسلام والتسامح، وتعد الإمارات سادس الدول المانحة لليونيسكو، وتقدم دعماً وتمويلاً لكثير من المشاريع المحلية والإقليمية والعالمية.

ويوفّر المشروع فرص عمل ويُتيح فرصاً للتدريب من خلال الممارسة، بالشراكة مع المركز الدولي لدراسة صون الممتلكات الثقافية وترميمها.

واقتضى الوضع الراهن بسبب جائحة «كوفيد 19» عقد الاجتماع الخامس للجنة التوجيهية المشتركة عبر الإنترنت، بمشاركة معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، ووزير الثقافة العراقي، الدكتور حسن ناظم، ومساعد المديرة العامة لليونيسكو للثقافة، إرنستو أوتون راميريز، وعدد من المشاركين ممثلي الجهات المعنية في المدينة.

طباعة Email