«أبطال رمضان».. 76 ألف مستفيد حول الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

اختتمت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) الدورة الثانية من حملة «أبطال رمضان» التي أطلقتها بحلول شهر رمضان المبارك ضمن مبادراتها المجتمعية بالتعاون مع «طلبات» و«الهلال الأحمر الإماراتي» و«بنك الطعام الإماراتي» بنتائج أفرحت قلوب الآلاف وترجمت أسمى آيات التراحم، حيث نجحت في الوصول إلى أكثر من 76 ألف مستفيد خلال الشهر الكريم.

وقالت شيماء السويدي، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي، المدير التنفيذي لقطاع الفنون والآداب بالإنابة في «دبي للثقافة»: لقد جسّد المجتمع الإماراتي من جديد خلال الشهر الفضيل أسمى معاني الكرم والتراحم الذي طالما اشتهر به، حيث وجدنا دعماً للحملة من شتى شرائح المجتمع. سعيدون جداً بما حققته «أبطال رمضان» التي تجاوزت نتائجها ما تم تحقيقه في نسخة العام المنصرم.

ونتوجه بجزيل الشكر لشركائنا الذين بذلوا جهوداً مميزة لتحقيق أهداف هذه المبادرة، مؤكدين مواصلة هذا التعاون المثمر في أداء رسالتنا المجتمعية لتعزيز قيم التعاضد والتكافل والعطاء والعمل الخيري والإنساني في دولة الإمارات العربية المتحدة.

من جانبه، رحب حمود عبدالله الجنيبي، نائب الأمين العام للتسويق وتنمية الموارد في هيئة الهلال الأحمر، بالنتائج الإيجابية التي حققتها مبادرة «أبطال رمضان» للعام الثاني على التوالي، وإن المبادرة ساهمت في حشد الدعم العيني للأسر المتعففة والشرائح الضعيفة، وتوفير احتياجاتها الغذائية خلال الشهر الفضيل، مؤكداً أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تهتم بمثل هذه المبادرات النوعية وتعمل على دعمها والإسهام في فعالياتها لما لها من مردود إيجابي على تعزيز جوانب المسؤولية المجتمعية وترقية آليات التعاون والتنسيق مع الشركاء المحليين.

وقال جيرمي دوتي، نائب الرئيس في «طلبات» الإمارات العربية المتحدة: تمكنا من خلال النسخة الثانية لحملة «أبطال رمضان» هذا العام من تسهيل التبرع بـ 76.652 وجبة، متجاوزين بذلك تبرعات العام الماضي التي بلغت 50000 وجبة. تعكس هذه التبرعات التي قدمها عملاء «طلبات» روح سكان الإمارات الراسخة في العمل الخيري وحب العطاء ودورهم المحوري في التكاتف لدعم المحتاجين.

طباعة Email