«جوجنهايم أبوظبي» يستكشف مجموعته في اللوفر أبوظبي عبر «إضاءات فنية»

أطلق جوجنهايم أبوظبي برنامجاً جديداً بعنوان «إضاءات فنية» يقدم سرداً روائياً حول الأعمال المعارة إلى معرض «التجريد وفن الخط - نحو لغة عالمية» المقام حالياً في اللوفر أبوظبي حتى 12 يونيو المقبل.

يقدم البرنامج سلسلة من المقابلات مع قيّمي معارض وأكاديميين وفنانين، يعرضون من خلالها شروحاً توضيحية وملاحظات فنيّة حول الأهمية التاريخية لتلك الأعمال في إطار نشأة فن الحركة التجريدية وتداخلاتها مع الإبداعات الثقافية لفن الخط في المنطقة العربية وقارة آسيا، حيث تركّز كل مقابلة على عمل معيّن وما يميّزه من استخدامات فريدة لتلك الأشكال التي توثق وتوضح كيف أسس فنانو الحركة التجريدية في القرن العشرين لغة بصرية عالمية جديدة مستوحاة من فن الخط. تتوفر السلسلة حالياً عبر الإنترنت على موقع «ثقافة أبوظبي».

وحول إطلاق البرنامج الجديد، قالت ميساء القاسمي، مدير أول مشروع – جوجنهايم أبوظبي: يأتي إطلاق برنامج «إضاءات فنية» في إطار التزامنا بالعمل عن كثب مع مجتمع الفنون والمتخصصين لدعم الإنتاج الفني المعاصر، فيمثل «إضاءات فنية» فرصة لتعميق معرفتنا بالأعمال المعارة إلى اللوفر أبوظبي ضمن معرض التجريد وفن الخط - نحو لغة عالمية.

فيقدّم كل مقطع فيديو في السلسلة حوارات مُثرية حول ممارسات الفنانين واكتشاف مختلف الرؤى الجديدة العابرة للثقافات والخلفيات والتوجهات الإبداعية والحركات الفنية.

يسلط برنامج «إضاءات فنية» الضوء على أعمال مجموعة مختارة من الفنانين من القرنين العشرين والحادي والعشرين، بمن فيهم الرسام والنحات ضياء العزاوي، والذي يُعرف عالمياً بأنه أحد رواد الفن العربي الحديث، حيث يشتهر بتضمين إبداعاته لعناصر تقليدية من الخط العربي، ومشاهد من تاريخ العراق، ورموز بابلية عريقة.

تقدم سلسلة «إضاءات فنية» نظرة معمّقة على عمل العزاوي الفني «رموز قديمة»، تتناول إسهاماته في دعم الفن الحديث في العالم العربي وخارجه.

وتعد غادة عامر، فنانة معاصرة اشتهرت بمعالجة قضايا اجتماعية عبر أعمالها التطريزية، بما في ذلك الهوية الأنثوية والثقافة الإسلامية. سيتسنّى لمشاهدي برنامج «إضاءات فنية» اكتشاف كيفية استخدام غادة عامر لفنون الخط للتعبير عن أفكار معقدة حول الحب من خلال عملها الفني «الكلمات التي أحبها أكثر»، وذلك في 30 مايو الجاري.

وتعتمد أيديولوجية الفنانة التركيبية والنحاتة الشهيرة شيرازه هوشياري المرشحة لجائزة تيرنر، على الروحانية والفلسفة الدينية لجلال الدين الرومي، الشاعر الفارسي من القرن الثالث عشر، حيث تُظهر أعمالها تأثيرات فارسية غامرة.

في 6 يونيو المقبل، ستغوص حلقة «إضاءات فنية» في ممارسات هوشياري الفنية والجوانب التي تأثرت بها مثل جماليات الهندسة الإسلامية، والتجريد، والروحانية، والتّرابط، من خلال إلقاء نظرة متعمقة في عملها الفني «الظلام المضيء» لعام 1998.

مشاركون

ومن الخبراء المشاركين بآرائهم الفنية خلال سلسلة مقاطع فيديو «إضاءات فنية»: مانويل رباتيه، مدير اللوفر أبوظبي، والدكتورة ندى شبوط، أستاذ تاريخ الفن ومدير معهد الدراسات الثقافية الإسلامية والعربية المعاصرة بجامعة شمال تكساس، والفنانة التعبيرية غادة عامر، وروز دِمير مدير مساعد لإدارة التعليم وإشراك المجتمع في مشروع جوجنهايم أبوظبي، والدكتورة ثريا نجيم، مديرة إدارة المقتنيات الفنية وأمناء المتحف والبحث العلمي في اللوفر أبوظبي، وتشيكا أوكي أجولو، أستاذة ومديرة الدراسات العليا في قسم الفنون والآثار بجامعة برينستون، وميساء القاسمي مدير أول مشروع جوجنهايم أبوظبي، وأليس كويرين، مسؤولة المجموعات وقواعد البيانات في اللوفر أبوظبي، والفنانة التعبيرية شيرازه هوشياري، وجيسيكا سيراسي، مساعدة قيّمة في جوجنهايم أبوظبي، وجيريمي لويسون، مدير شركة جيريمي لويسون المحدودة.

يأتي معرض «التجريد وفن الخط - نحو لغة عالمية» كأول حدث فني دولي يستضيفه اللوفر أبوظبي خلال هذا العام ويستمر لغاية 12 يونيو المقبل، ويوجه دعوته للزوار للاطلاع على حركة الفن التجريدي من خلال الإشارات والرموز التي يتميز بها خط الفن العربي والآسيوي والتي تعد من أبرز مصادر الإلهام على الساحة الفنية العالمية. يجمع المعرض أكثر من 80 عملاً معاراً من 16 مؤسسة شريكة، وستة أعمال من المجموعة الدائمة لدى اللوفر أبوظبي.

يقدم جوجنهايم أبوظبي، متحف الفن الحديث والمعاصر، منظوراً متعدد الثقافات لتاريخ الفن، مع التركيز بشكل خاص على الفن من غرب آسيا وشمال أفريقيا وجنوب آسيا التي تم إنتاجها منذ مطلع عقد الستينيات.

من خلال مجموعته الفنية والمعارض والمنشورات العلمية والبرامج التعليمية، سيسهم جوجنهايم أبوظبي في تحقيق رؤية أكثر شمولاً واتساعاً لتاريخ الفن تتخذ من مصادر الإلهام الإبداعية المحلية والإقليمية والدولية روابط سردية أساسية لتاريخ الفن بدلاً من الجغرافيا أو الجنسية، بما يستجيب لطبيعة عالم الفن المترابطة اليوم أكثر عن أي وقت سابق، حيث أصبحت مصادر الإلهام العابرة للثقافات هي القاعدة الطبيعية للتبادل الفني والثقافي في المجتمع العالمي للفنون.

ستكون مقابلات سلسلة «إضاءات فنية» من جوجنهايم أبوظبي متاحة ابتداءً من 16 مايو 2021، على منصات التواصل الاجتماعي لموقع «ثقافة أبوظبي»، وموقع اللوفر أبوظبي الإلكتروني.

طباعة Email
#