حبيب الياسي: صلاحية الأغنية الوطنية لا تنتهي

في صوته «رنة» خاصة، وفي حضوره بهجة، إنه الفنان الإماراتي حبيب الياسي، صاحب أغنية «ملهم دبي» التي أهداها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وفيها يبرز إنجازات «دانة الدنيا»، وهو مبدع أغنية «رمز الوطن» التي أهداها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وغيرها من الأعمال التي وضعته في صدارة المشهد الفني المحلي. الياسي اعتبر في حواره مع «البيان»، أنه «لا يوجد تاريخ انتهاء صلاحية للأغنية الوطنية».

مبيناً أنه يسعى عبر أغنياته الوطنية أن يرد جزءاً بسيطاً من جميل الوطن عليه، مؤكداً إن الأغنيات الوطنية ستظل جزءاً ثابتاً من مسيرته الفنية، منوهاً إلى أنه يستعد حالياً لتقديم عمل عاطفي يحمل عنوان «سمو الحب» والمقرر أن يطلقها ثاني أيام عيد الفطر.

مسيرة فنية

كثيرة هي الأغنيات الوطنية التي قدمها حبيب الياسي خلال مسيرته الفنية، ولعل آخرها تمثلت في «ملهم دبي» و«رمز الوطن»، حيث يعتبرها الياسي «جزءاً أساسياً من مسيرته الفنية».

ويقول: «بالنسبة لي اعتبر أن كل الأغاني العاطفية لديها وقت صلاحية محدد، ومن بعدها تنتهي وتتحول إلى ذكرى، وهذا الأمر لا ينطبق على الأغنية الوطنية.

حيث لا يوجد لديها تاريخ انتهاء صلاحية، كونها تدوم طوال العمر، لأن حب الوطن لا زمن محدد له، فضلاً عن أن الأغنية الوطنية تعبير حقيقي وصادق من القلب تجاه الوطن». وأضاف: «قد أكون مقصراً في هذا الاتجاه، ولكن أسعى جاهداً إلى البقاء والاستمرار في ساحة الأغنية الوطنية التي تتيح لي رد جزء بسيط من جميل الوطن علي».

مضي الياسي في طريق الأغنية الوطنية، لم يمنعه من الاهتمام في الأغنية العاطفية، حيث يستعد لتقديم «سمو الحب» ثاني أيام عيد الفطر، ورغم التزامه الغناء بلهجته الإماراتية، إلا أن الياسي آثر مغادرة حدود بلاده نحو العراق، حيث قدم أخيراً أغنية «بلا سبب» باللهجة العراقية، وفي هذا السياق أعرب عن سعادته بالنجاح الذي حققته الأغنية على أرض الواقع، مؤكداً إنه لم يواجه أي صعوبة في تقديمها.

تجربة ناجحة

وقال: «منذ سنوات طوال وأنا أتعامل مع موسيقيين وعازفين وشعراء عراقيين، وهذا ما جعل اللهجة العراقية قريبة مني، ولم أجد صعوبة في إتقانها، أما من حيث التجربة نفسها، أعتقد أنها كانت ناجحة بدليل تصدرها لـ «ترند» إذاعات بغداد».

وأكد الياسي أن «بلا سبب» تجربة لم ولن يندم عليها، قائلاً: «في البداية كنت متخوفاً من ردود الأفعال، ولكن الأغنية حققت صدى جميلاً، وقوبلت برحابة صدر عالية»، مبيناً إنه ينوي أيضاً الغناء بلهجات عربية أخرى مثل المغربية التي قال إنه يتقنها جيداً، واللبنانية والمصرية.

 

طباعة Email
#