سوق رقمية فنية تهدد عروش بيوت المزادات

مبادرة جديدة عبارة عن سوق رقمية انطلقت في عالم الفنون أخيراً، يتوقع أصحابها أنها ستسرع وتسهل عمليات البيع وتزيد المعروض.

ينقل موقع «روب ريبورت» عن مؤسسي السوق الرقمية «لايف أرت» أنها ستمنح الشراة والبائعين طريقة سهلة للتواصل والتفاوض والتبادل بشكل مباشر. فسوق الفنون الخاص يعاني من مشكلة مطاردة الكنوز مع سلسلة من الوسطاء، في ظل قلة العرض مقابل الطلب. ففي العالم، يوجد 1.75 تريليون دولار من القيمة الاسمية للفنون في المنازل والمستودعات حالياً، فيما يتم التداول بنحو 65 مليار دولار من هذا المبلغ كل عام، وفقاً للرئيس التنفيذي السابق للعمليات في دور «سوذبيز»، آدم تشين.

سوف تقام السوق الرقمية على ثلاث مراحل. وقد انطلقت المرحلة الأولى أخيراً، بعد أن اشترت «لايف آرت» تطبيقاً يتيح لأي شخص بمتابعة المبيعات في الوقت الفعلي على هاتفه، مع تضمين جميع البيانات من مبيعات العقد الماضي في دور المزادات الكبرى. ثم قام الفريق بإنشاء واجهة مرئية مع قاعدة بيانات مجانية لتوفير الأسعار باستخدام بيانات المبيعات العامة كنقاط مرجعية. كما تم بناء ملحق متصفح يسمح بظهور البيانات على الشاشة للمستخدم.

وفي المرحلة الثانية يتم تأمين أداة مجانية تتيح للمستخدم بتحميل مجموعته الفنية والحفاظ على لوحة معلومات للتقييم في الوقت الفعلي.

أما المرحلة الثالثة التي ستنطلق قريباً فهي عبارة عن سوق يتيح لأصحاب الأعمال الفنية التفاعل مع المشترين المحتملين دون الكشف عن العمل الذي يتعين عليهم بيعه. فإذا تمكنا من التوصل إلى اتفاق تبقى المعاملة على المنصة مع تفاعلهما بشكل مجهول.

وبمجرد الاتفاق على الشروط يتم إيداع الأموال في حساب ضمان باستخدام «لايف آرت»، ويتم شحن العمل إلى مستودع للتحقق من أصالته وحالته، قبل مغادرة القطعة إلى المالك الجديد والنقود لحساب البائع.

طباعة Email