00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الشيخ زايد بن سلطان آل نهيّان قافية في ذكرى الرحيل

شعر: أ. د. محمد عبد الرحيم سلطان العلماء

ت + ت - الحجم الطبيعي

في مثـــل هذا الشهر يا إخـــــواني

غابت عن الأبصـارِ شمسُ البانــي

شمسُ الذي شـــــاد البلادَ بصبره

وزهتْ به الأخيـــار في الأكـــوان

وترفّــــع القمرُ المنيـــــرُ إلى السما

وترجّــــل القيدومُ في رمضــــانِ

طوبى له بالمـــوت حيــــــن يجيئه

في شهر فعــل الخيــــر والقـــرآن

مَــــنْ مِثْلُ زايدنا سُـلالةُ ماجـــدٍ

شيـــــخ المراجـــــل في بني نهيّان

قاد البــــلاد بحكمةٍ وشجــــاعةٍ

وسما بهمّـــــة فارس الفرســــان

مـــا زال يبعثُ في الديار عزيمـــةً

ويقـــود جيشَ المجـــد والعُمران

حتى غدت هذي البلادُ منــــــارةً

تُعطي صفــــاءَ النــــور للحَيْرانِ

وبنى لصَـوْنِ الأرض جيشَ رجولةٍ

جيشاً شــــديد البأس والأركــانِ

رفـــع اللواءَ بعَزْمـــــةٍ عربيــــةٍ

وسعى لخيــــر الناس في البلــدان

وتوحــــــدت هذي البلاد بسعيه

وبصبره وشكيمــــة الشجعــــان

وأحبّه الشعـــــب المُوحَّــــدُ كلُّهُ

كالطير يسجـــعُ في ذُرى الأغصان

يا زايــــدَ الخيراتِ ذكرك خالــــدٌ

في قلب كـــل مُتيّــــمٍ وَلْهــــــانِ

لك في القلوبِ مَحبــــةٌ ومَهابـــــةٌ

يا ابن الأكارم مــــن سنا سلطــان

هــــذي بناتك في بلادك سيّـــدي

تَهمي الدمــــــوعَ على فراق الباني

ورجال هـذي الأرض ما زالوا على

عهـــد المحبــــة للحليم الحـــاني

تالله مــــا فُجِعَتْ بمثلك أمّــــــةٌ

يا ابن الأشـــــاوسِ يا رفيعَ الشان

قد كنت للشيخِ الضعيفِ مثـــــابةً

ومسحتَ دمـــــع اليُتْمِ بالإحسانِ

ونشــــــرتَ نور العدل في جنباتنا

وحفـــــرتَ صخر العلم بالعرفان

ومضيتَ للمولى الرحيـــــم مُجلّلاً

بالرَّوْحِ والإحســـان والريحــــان

وتركـــتَ إرثا للبـــلاد يصـــونه

شيـــــخُ البلاد خليفةُ الشجعــان

ومحمـــــدٌ بو راشــــدٍ في هيبـــةٍ

وشجاعــــةٍ تسمو على الأقـــرانِ

وعضيـــــدُه صقر البلاد محمــــدٌ

بوخـــــالد المنـــــذورُ للأوطان

فاهنأ قرير العيــــن حيـــن تراهمُ

متوثّبيـــن لحَوْمَـــــة الميــــــدان

فُرســــانُ إرثك لا تنــــامُ عيونهم

حتى ينـــامَ الجفـــــنُ في الوسنان

غشّاك ربي مـــن سحــــائب رحمةٍ

تسقي ضريحك مـــــن سما الرحمن

وسقاك مـــــن كفّ الحبيبِ عُلالةً

تروي عـــــروقَ القلــب للظمآن

صلى الإلـــــه على النبــي المُجتبى

خيـــــــرِ البرية مـــن بني عدنان

والآل والصحب الكرام ومن مشى

بمسيـــرهم في الحُسْنِ والإحسـان

طباعة Email