«ألف عنوان وعنوان» تناقش مستقبل الصناعة الإبداعية

نظّمت مبادرة «ألف عنوان وعنوان» مؤخراً، جلسة تعارف في «بيت الحكمة»، أحدث نموذج لمكتبات المستقبل، جمعت حولها عدداً نحو 22 مشاركاً من ناشرين وكُتاب، ورسامين، وأصحاب الشأن في صناعة المحتوى الإبداعي، لمناقشة آفاق وجهود تطوير إنتاج الإصدارات الإبداعية. 

وتأتي هذه الجلسة في إطار سلسلة من الجلسات التي تعتزم المبادرة تنظيمها في إطار جهودها الرامية إلى حشد الجهود وإتاحة الفرصة أمام صنّاع الكتاب من ناشرين ورسامين لتبادل الخبرات والوقوف على كلّ ما هو جديد في هذا المجال، حيث تسهم مثل هكذا فعاليات في إيجاد رؤى مستقبلية تدعم صناعة الكتاب وتضمن الخروج بمحتوى متميّز ذو مضمون وجودة عالية.

صناعة الكتاب

واستعرض عدد من الكتاب والرسامين المشاركين خلال الجلسة مجموعة من أعمالهم، وجرى مناقشة العديد من المحاور المتعلقة بصناعة الكتاب وأثر العلاقة التي تجمع ما بين المؤلف والرسام والناشر في توفير كتب ذات مضامين وجودة عالية، في الوقت ذاته سلطت الجلسة الضوء على واقع النشر المحلي والعربي خاصة في ظل انتشار فايروس كورونا وتبعاته، وسبل تشجيع الاستثمار في الصناعات الأدبية بهدف إثراء المحتوى الأدبي والإبداعي بالكثير من الخيارات.

وعن تنظيم هذه الجلسة قالت مجد الشحي، مديرة مبادرة ألف عنوان وعنوان: «تسهم مثل هكذا لقاءات في فتح المجال أمام الكتاب والرسامين للقاء والتحاور بهدف الارتقاء بقدراتهم وخبراتهم ومعارفهم، كما تسمح في الوصول إلى رؤى جديدة وواعدة تخدم صناعة المحتوى الإبداعي وتثريه بكل ما هو جديد ومتطور سواء على صعيد الكتاب أو الرسم أو حتى بالمعايير والقوانين الخاصة بقضايا النشر وخلافها». 

وخلال مشاركتها في الجلسة أكدت الكاتبة الإماراتية فاطمة العليلي أن تنظيم مثل هكذا جلسات يسهم في تزويد الكاتب بالكثير من الخبرات والمهارات اللازمة والمتعلقة بقضايا النشر وحقوق التأليف، موضحة أن حشد الكتّاب والرسامين والناشرين وإتاحة المجال لهم للنقاش وطرح الأفكار يلعب دوراً فاعلاً في إيجاد رؤى تخدم حاضر ومستقبل صناعة الكتاب. 

جلسة ثرية

بدوره قال الرسّام الإماراتي عيسى النعيمي: «تعرفت من خلال مشاركتي في الجلسة على دور النشر المحلية المعنية بإصدار ونشر الكتب المصورة الموجهة للأطفال، حيث استمعت لطبيعة عملهم والإجراءات التي يتبعوها في مجال إصدار مثل هكذا مؤلفات، الأمر الذي سمح لي بأن أطلع على جملة من المعارف الخاصة بهذا الشأن».

بدورها قالت عفراء محمود، الشريك والمؤسس لمكتبة ومنشورات غاف: «ساهمت هذه الجلسة الثرية في تقريب المسافة بيننا وبين الكتّاب والرسامين وأطلعتنا على تجاربهم وخبراتهم في المجال وهذا أمر مهم بالنسبة لنا كدار نشر جديدة نسعى لأن نصل إلى مستوى واعد من التعاون والشراكة مع الجميع خدمة لإصدار مؤلفات نوعية في المستقبل».

طباعة Email