أنور الحريري يستعرض تاريخ الدولة في كتابات الجغرافيين

أمسية في «بن حويرب للدراسات» تدعو لإنشاء متحف خاص بوثائق الإمارات التاريخية

دعا الباحث والمؤرخ البحريني أنور منصور الحريري إلى إنشاء متحف للوثائق التاريخية في دولة الإمارات، من مهامه جمع وترميم وحفظ الوثائق التاريخية بكل أنواعها وأشكالها، حفاظاً عليها من التلف، ونقلها إلى الأجيال القادمة للاستفادة منها في مسيرة البناء والمعرفة والازدهار، ومعرفة ماضي أمتها العريق من خلال ما تنقله الوثائق من حقائق، دونما تزييف أو تجديف.

وأكد الحريري في أمسية افتراضية استضافها مركز جمال بن حويرب للدراسات مساء أول من أمس، أنه سيشارك بما لديه من وثائق ودراسات ومطبوعات في معرض أبوظبي للكتاب، وأنه سيلبي حاجة الجمهور بما لديه من مدخرات ووثائق تاريخية.

حضرت الأمسية التي قدمه فيها الباحث التراثي راشد بن هاشم، كوكبة من الأدباء والمثقفين والمهتمين، يتقدمهم الباحث والأديب عبدالله بن جاسم المطيري، الباحث التراثي رشاد بوخش رئيس جمعية التراث العمراني في الدولة، الباحث والشاعر مؤيد الشيباني، الأديبة غادة درغام، المحامية عائشة القبيسي، الأديب عبدالله الرستماني والكاتب محمد صالح بداه «أبوعايدة».

تحدث الحريري عن تاريخ بعض إمارات الدولة من خلال كتابات الجغرافيين والرحالة العرب والأجانب، التي يحتفظ بها في مكتبته، وأهمهم الشريف الإدريسي، الذي تحدث عن منطقة جلفار منذ أكثر من 430 عاماً وكذلك ياقوت الحموي، وابن بطوطة اللذان تحدثا عن منطقتي كلباء وخورفكان مناطق استراتيجية على الخليج العربي.

وأتى بالذكر على كتاب الزمخشري الذي طبع في لندن عام 1844، وتحدث فيه عن بينونة وآثارها وحضارتها.

وتحدث المحاضر عن الرحالة البريطاني وليام بلجريف الذي قام برحلة إلى دبي والشارقة، وما قدمه من معلومات دقيقة عن الحياة التجارية في خور دبي، عام 1862، وما ذكره عن الشارقة وأسواقها وبيوتها.

واستعرض الحريري عدداً من الصحف والمجلات التي كتبت الحياة القديمة في الإمارات، أسواقها وتجارتها، عادات أهلها، تطورها وازدهارها. ومن هذه الصحف والمجلات ذكر جريدة العمران التي كانت تصدر في البحرين، الوطن العراقية التي كتبت عن دبي والشارقة، مجلة «الميزان» البحرينية، التي كتبت تحقيقاً عن تأسيس شرطة دبي في عام 1956.

تجارة اللؤلؤ

ومر المحاضر على كتابات وملفات وتقارير، محفوظة وثائق في مكتبته، تتحدث عن صيد اللؤلؤ وتجارته في الإمارات، ومنها على سبيل المثال كتاب مبارك بن سيف الناخي، تقرير صادر عن بلدية أبوظبي، وثائق كثيرة عن خطابات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وملفات عن إذاعة الشارقة، وتأسيس وكالة سيارات فورد في الإمارات.

داعياً إلى جمع وطباعة كل ما يتعلق في الإمارات من وثائق في مجلد واحد، أو مجموعة مجلدات، لحفظها ونقلها إلى الأجيال القادمة.

واختتمت الأمسية بنقاشات شارك فيها عبدالله المطيري، رشاد بوخش، مؤيد الشيباني وغادة درغام.

طباعة Email