سلامة وقمر وأمينة خليل.. أبرز الخاسرين في الموسم

حدود خريطة الدراما في رمضان تبدو واسعة، حيث يوجد عليها نحو 50 عملاً وأكثر، لكل واحدة منها حكايتها، ولكن قاسمها المشترك يظل الحصول على قلب الجمهور.

بعض تلك الأعمال نجحت في اجتياز الاختبار، بمجرد انتهاء مشاهد الحلقات الأولى منها، بعضها حلق عالياً في فضاء «الترند» الرقمي، وأخرى سكنت أحاديث الناس، الذين عشقوا شخصياتها وما تقدمه من حبكات درامية، يتضح بأنها كتبت على مهل. في المقابل، لم تخلُ القائمة من أعمال سقطت من ذاكرة الجمهور بمجرد أن فتحت أبواب الشهر الكريم، لتعلن هذه الأعمال عن انضمامها إلى قائمة الأكثر «خسارة» في رمضان، بعد أن «فشلت» في جذب انتباه الجمهور، فضلاً عن عدم تمكنها من حجز مكانة لها في أوقات «الذروة» على معظم المحطات الفضائية التي تملأ سماء المنطقة.

في مسلسل «بين السما والأرض»، وتحديداً في الحلقة العاشرة منه يخسر هاني سلامة وظيفته، ويبدو أن الوظيفة لم تكن الشيء الوحيد الذي خسره هاني سلامة منذ بدء رمضان، حيث لم يستطع المحافظة على خطواته في الماراثون الدرامي، الذي تعثر بمجرد انطلاق «رصاصة البداية» فيما لم تتمكن زميلته درة، من مد يد العون لسلامة وحتى للعمل ذاته، رغم أنه مقتبس عن رواية الأديب نجيب محفوظ الحاملة للعنوان نفسه.

في رمضان الجاري، بدا الفنان مصطفى قمر، صاحب الجواد الخاسر، ليس فقط في الدراما، وإنما على صعيد البرامج التلفزيونية، حيث في الأولى يلعب بطولة «فارس بلا جواز» ويرتدي فيه بدلة «رجل أعمال» ليقدم حبكة تكررت كثيراً في أعمال أخرى، بينما في الثانية يساهم في تقديم برنامج مقالب «5 نجوم».

«فتاة دائمة الخلاف مع زوجها وتسعى جاهدة إلى التخلص من مشكلاتها»، تلك هي حبكة مسلسل «خلي بالك من زيزي»، والتي يبدو أنها أوقعت أمينة خليل في قائمة الأكثر خسارة في رمضان، حيث لم يحظى العمل باهتمام الجمهور، الذي لم يلفت نظره طبيعة شخصية أمينة العصبية، علماً أن حلقات العمل لا تتجاوز في عددها الـ 15 حلقة.

طباعة Email