«البيان» تضيء على ملامح المعلم الثقافي في زيارة ميدانية

بيت محمد بن خليفة شاهد على التاريخ الاجتماعي والمعماري للإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يعدّ بيت الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان في منطقة العين، من أهم المعالم المعمارية في تاريخ أبوظبي الحديث، ويقع ضمن مواقع العين الثقافية المدرجة على لائحة الـ«يونيسكو» للتراث العالمي، ويعتبر شاهداً حياً على تطور التقاليد الاجتماعية والتاريخية والمعمارية لدولة الإمارات.

وشُيد هذا البيت التاريخي في عام 1958 بالقرب من فلج «المعترض»، وذلك للشيخ محمد بن خليفة (1909 – 1979م) والد زوجة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

كما يأتي افتتاح بيت محمد بن خليفة بعد برنامج ترميم شامل واستراتيجي بدأ في عام 2017 مع المحافظة على السمات الرئيسية للهندسة المعمارية الخاصة بالبيت والمرتبطة بالفترة الانتقالية. ويسعى البيت في حلته الجديدة إلى تحقيق التوازن في الحفاظ على القيم المادية وغير المادية ليستأنف إرثه بكونه مركزاً ثقافيا مجتمعياً حيوياً يرحب بجميع سكان منطقة العين.

معلم بارز

يعد بيت الشيخ محمد بن خليفة أحد المعالم المحلية البارزة، ووجهة يجتمع فيها أهالي العين، وليس هذا فحسب، إذ إن للبيت أيضاً أهميته الثقافية والمعمارية، إذ يقع البيت في قلب المواقع التراثية في العين المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي، ويقدم صورة معمقة عن التحولات الاجتماعية والعمرانية المتغيرة التي شهدتها مدينة العين أثناء الانتقال إلى الحداثة، وهو أحد عناصر السرد الأساسية في موقع التراث العالمي.

ويعكس بيت محمد بن خليفة عملية ترميم ناجحة لمعلم تاريخي بقيادة دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، حيث كان مركزاً للمجالس المجتمعية في خمسينيات القرن الماضي، كما يمثل مصدراً قيّماً للتعرف إلى التقاليد الاجتماعية والتاريخية والمعمارية التي شهدتها دولة الإمارات. إضافة إلى أنه شكّل معلماً بارزاً ومقصداً لأهالي العين، وهو شاهد حي على غنى التاريخ الثقافي الإماراتي مع ما يعكسه من شعور بالانتماء والهوية الوطنية.

ومن جانب آخر، فإن بيت الشيخ محمد بن خليفة يُشكل مثالاً مميزاً على هندسة القصور العائدة إلى منتصف القرن الـ20، وهو أحد المباني القليلة التي شيّدت خلال ستينيات القرن الماضي من خلال المزج بين الخرسانة والبناء الحجري، باستخدام أشكال ومكونات من الهندسة المعمارية التقليدية، ويعتبر المنزل مهماً لاعتباراته التاريخية وحجمه.

وطريقة البناء السليمة التي تعطي صورة معمقة عن التغير الذي طرأ على تقاليد البناء في العين خلال عملية الانتقال إلى حقبة ما بعد اكتشاف النفط. حيث أصدر الشيخ محمد بن خليفة تعليمات حول طريقة بناء البيت وتقسيم الغرف، إضافة إلى الألوان وأسلوب الزينة. ويعكس تصميم البيت ووظائفه للبنية الأسرية التقليدية والقواعد الاجتماعية التي تنص بمضمونها على أن الحياة العامة والخاصة منفصلتان تماماً.

شخصية مؤثرة

كان الشيخ محمد بن خليفة من كبار رجالات عصره، وكان من كبار آل نهيان في أبوظبي، وقدم إسهامات جليلة لمجتمع العين ودولة الإمارات على نطاق أوسع. كما صاحب الشيخ محمد بن خليفة القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد، وأسهم باليد والعقل في مسيرة تأسيس الدولة. وكان من الشخصيات المؤثرة التي حظيت باحترام وتقدير الجميع دون استثناء.

وتجدر الإشارة إلى أن الشيخ محمد بن خليفة هو جد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله. ووالد سموّ الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وسمو الشيخ سرور بن محمد.

طباعة Email