«خولة للفن والثقافة» تناقش دور الأديان في ترسيخ التسامح

ناقشت مؤسسة «خولة للفن والثقافة»- المنصة الفنية، التي أسستها حرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي في أبوظبي، لرعاية فن الخط العربي بجميع مدارسه واتجاهاته، مفهوم التسامح وأهميته في تنمية مبادئ الاحترام المتبادل والتعايش السلمي بين جميع البشر ودور الأديان في تعزيز وترسيخ مبادئ التسامح.

جاء ذلك خلال ندوة افتراضية نظمتها المؤسسة تحت عنوان «روح التسامح»، بمشاركة واسعة من أفراد المجتمع وقدمها الباحث الدكتور علي منصور كيالي، الذي تناول مفهوم التسامح وأنواعه وقيمه وقواعد السلوك المرتبطة به ودوره في تعزيز مبادئ الأخوة الإنسانية، إلى جانب تسليط الضوء على مكانة التسامح في الأديان السماوية وحرصها على ترسيخ الأخلاقيات السمحة وتعزيز مبدأ السلام ونبذ الكراهية.

وأكدت سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي رئيسة مؤسسة خولة للفن والثقافة، أن التسامح قيمة أخلاقية أساسية ومعيار مهم للبناء الإنساني وتبرز أهميته قيمة متعاظمة قادرة على نزع فتيل التعصب والتمييز، فليس أفضل من تبني التسامح نهجاً لبناء عالم أفضل.

طباعة Email