«دبي للثقافة» تحوّل «وجوه ثقافية» إلى معرض دائم

أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) عن إقامة معرض «وجوه ثقافية» الذي شاركت به في نسخة هذا العام من مهرجان طيران الإمارات للآداب بشكل دائم في مكتبة الصفا للفنون والتصميم، وذلك لإتاحة الفرصة أمام أفراد الجمهور للتعرف إلى نخبة من رواد الثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم.

وعبر هذا المعرض، تسعى «دبي للثقافة» إلى تمكين أفراد المجتمع الذين لم تسنح لهم الفرصة لزيارة منصة المعرض خلال مهرجان طيران الإمارات للآداب فبراير الماضي من خوض تجربة مبتكرة يثرون عبرها معارفهم حول بعض عمالقة الأدب والشعر العرب والعالميين، فضلاً عن الاستمتاع بلوحات مبدعة يمتزج فيها الأدب بالفن من خلال ريشة فنان الكاريكاتير السوري المعروف حسن إدلبي الذي أبدع رسوماً تشكيلية تحتفي بوجوه هذه الكوكبة المرموقة من المفكرين والأدباء.

وتُعَدُّ هذه الخطوة في إطار جهود الهيئة الرامية إلى جعل الثقافة متاحة في كل مكان ولجميع فئات المجتمع، بوصف ذلك جزءاً من الأولويات القطاعية لخارطة طريق استراتيجيتها 2020 - 2025، كما تعكس الدور المهم الذي تلعبه مكتبة الصفا للفنون والتصميم كحاضنة نموذجية للإبداع والثقافة في الإمارة. وتأتي هذه المبادرة في إطار حرص «دبي للثقافة» على تعزيز المشهد الثقافي الحيوي في الإمارة وتحقيق رؤيتها المتمثلة في ترسيخ مكانة الإمارة مركزاً عالمياً للثقافة، حاضنة للإبداع، ملتقى للمواهب.

رموز الثقافة

وعبر معرض «وجوه ثقافية» الذي يحتضنه ركن المعارض في مكتبة الصفا للفنون والتصميم، تحتفي «دبي للثقافة» بعشرين رمزاً من رموز الثقافة المحليين والعرب والعالميين، من أبرزهم الشاعر والباحث التراثي والكاتب المسرحي الإماراتي أحمد راشد ثاني، والشاعر والكاتب الإماراتي حبيب يوسف الصايغ، وشاعر فلسطين الكبير، محمود درويش، وعملاق الأدب المصري الكاتب والروائي الراحل نجيب محفوظ، والشاعر السوري الكبير نزار قباني، والشاعر والأديب السعودي غازي القصيبي، والأديب والناقد السعودي عبد الرحمن منيف، إضافة إلى الطبيبة والكاتبة والباحثة الإماراتية د. رفيعة غباش، والأديب والقاص الإماراتي محمد أحمد المر، والشاعر البحريني قاسم حداد، والكاتب والروائي التركي أورهان باموق، وغيرهم العديد من وجوه الثقافة المحلية والعربية والعالمية.

طباعة Email