اتفاقية لإنشاء متحف التاريخ الدولي في الفجيرة

برعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، أبرمت حكومة الفجيرة اتفاقية مع متحف المقتنيات الفريدة، لإنشاء متحف التاريخ الدولي في الفجيرة، يحفظ القطع الأثرية النادرة من العصور القديمة لمختلف حضارات العالم السابقة.

وقّع الاتفاقية محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة وفيكتور إم براكاش رئيس متحف المقتنيات الفريدة.

وقال محمد سعيد الضنحاني إنَ إمارة الفجيرة وبدعم من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، باشرت بالتحضير لإنشاء متحف التاريخ الدولي، الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط والذي سيكون فرصة استثنائية ونادرة تتيح للجمهور في الدولة ومن كل أنحاء دول العالم الاطلاع على القطع الأثرية النادرة من العصور القديمة، لمختلف الحضارات، حيث سيتم نقل القطع الأثرية من مختلف أنحاء العالم وعرضها في المتحف الدولي في الفجيرة بمساعدة نخبة من الاختصاصيين.

وأكد الضنحاني أهمية إنشاء المتحف لما يزخر به من فنون تعكس حضارات العالم القديمة.

من جهته، أكّد فيكتور إم براكاش رئيس متحف المقتنيات الفريدة أهمية التعاون مع حكومة الفجيرة والجهات المعنية بالقطاع الأثري في الإمارة، لإنشاء متحف يعتبر الأول من نوعه في المنطقة.

وتوجه رئيس متحف المقتنيات الفريدة بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة على دعمه لإنشاء المتحف،.

حضر توقيع الاتفاقية سعيد السماحي مدير هيئة الفجيرة للسياحة والآثار وعدد من مديري الحكومة المحلية في إمارة الفجيرة وأعضاء مجلس إدارة متحف المقتنيات الفريدة.

طباعة Email