سيد إمام أول المكرمين بملتقى الشارقة للتكريم الثقافي

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتكريم رواد وفاعلين في الثقافة العربية، كرم ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، أول من أمس بدار الأوبرا بمدينة دمنهور المصرية، بحضور وفد من دائرة الثقافة بالشارقة برئاسة عبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، ومحمد القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية بالدائرة، واللواء هشام أمنة محافظ البحيرة، الدكتور هيثم الحاج رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، وحشد من الأكاديميين والمثقفين المكرم الأديب والمترجم السيد إمام.

وقد بدأ الاحتفال الذي قدمه الشاعر الدكتور عمرو الشيخ، حيث رحب بالحضور وبالمكرم، مثمناً دور الشارقة في خدمة الثقافة العربية ومؤكداً على دور الأديب والمترجم سيد إمام في المشهد الثقافي العربي الذي يجعله أهلاً للتكريم والحفاوة.

بعدها ألقى عبدالله العويس كلمة الدائرة وجاء فيها: مناسبة جديدة يجتمع فيها الأدباء والمثقفون، تتعزّز فيها مكانة الأديب والمفكر في المجتمع، فهو الذي يقضي حياته بين القراءة والكتابة لينير الآفاق الإبداعية بالثقافة والمعرفة، وهو بذلك يكون قد كرس جهده في مساعٍ نبيلة من أجل رفد الساحة الأدبية المحلية والعربية، بمنتج فكري من شأنه أن يرتقي بالذائقة الفنيّة وهو الأمر الذي يدعو رعاة الثقافة أن يبادروا بتقدير هذه الجهود الخيّرة، ومن هذا المنطلق أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، عن تنظيم «ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي» وهو ملتقى أدبي يقام من أجل تكريم الشخصيات الثقافية التي أسهمت في خدمة الثقافة العربية المعاصرة، وها هو الملتقى يستهل نشاطه في جمهورية مصر العربية، احتفاءً بالأستاذ سيد إمام في مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، وهو مفتتح لنشاط قادمٍ يحتفي بمجموعة من أدباء ومثقفي مصر.

وشهدت الفعاليات كلمات لوزارة الثقافة المصرية ألقاها د. هيثم الحاج، إلى جانب كلمة ترحيبية لمحافظ البحيرة اللواء هشام أمنة.

ومن جهته، قال الأديب المكرم سيد إمام في كلمته: سعيدٌ جداً بالمبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتكريم رموز الثقافة العربية، وسعيدٌ أكثر، أن أكونَ، المكرم في الدورة الأولى بملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، التي تدشنُ بها المبادرةُ، أولى فعالياتِها، أما السعادةُ الكبرى، فتكمن في عنصر المفاجأة: في أنني لم أتوقع يوماً أن أُكَرَّم، على هذا المستوى وسط الزخم من المثقفين في العالم العربي.

وسلّم عبدالله العويس بحضور محافظ البحيرة ورئيس الهيئة العامة المصرية للكتاب شهادة التقدير الموقّعة من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة إلى الشخصية المكرمة سيد إمام.

بعدها عقدت جلسة حول تجربة ومسيرة السيد إمام أدارها الشاعر بهجت حميدة، وشارك فيها د. عادل ضرغام، د. محمود الضبع، ود. هيثم الحاج علي، قدموا خلالها شهادات حول مؤلفات الشخصية المكرمة.

طباعة Email