«الموارد البشرية لحكومة دبي» تعزز مكانة القراءة في المجتمع

نظمت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، العديد من الفعاليات والأنشطة في شهر القراءة الوطني الذي حدد له مجلس الوزراء في دولة الإمارات شهر مارس من كل عام، ومن أبرزها مبادرة «قرأتُ كتاباً»، مبادرة «جرعة القراءة»، «واحة القراءة»، «صوّر كتابك».

وأكد عبدالله علي بن زايد الفلاسي، المدير العام لدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، أن للقراءة أهمية كبيرة في حياة الأفراد والمجتمعات؛ فالقراءة هي المفتاح الرئيس الذي يفتح الأبواب للمرء كي يكسب معارفه وينمي أفكاره؛ فدولة الإمارات العربية المتحدة استطاعت تحقيق الإنجازات العظيمة، لأنها دولة رائدة ومتفوقة علمياً ومعرفياً، ما يجعلها تواصل التركيز على الاطلاع والبحث، وتأهيل أبنائها وإعدادهم للمرحلة المقبلة التي تحتاج للعنصر البشري الواعي المطلع والذي يمتلك المعارف في شتى المجالات.

وجاء تنظيم هذه المبادرات، التي تمت افتراضياً، بهدف ترسيخ أهمية القراءة للأفراد والمجتمعات فمن خلال مبادرة «قرأتُ كتاباً» تم تنظيم جلسات قام فيها عدد من الموظفين بعرض نبذة عن الكتب التي قرأوها، وأهم ما استفادوه من قراءتهم لهذه الكتب، وتلخيصها في عدة نقاط ومن ثم إرسالها إلى إدارة الاتصال المؤسسي في الدائرة التي قامت بدورها بتوزيع هذه المعلومات على جميع موظفي الدائرة لتعم الفائدة.

وضمن فعاليات شهر القراءة وبناء على توجيهات المدير العام لدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، خصصت الدائرة مكاناً للقراءة أطلق عليه اسم «واحة القراءة» ليتم فيها تخصيص وقت لقراءة كتاب مفيد، مع مراعاة الإجراءات الاحترازية والوقائية، من لبس الكمامات والتباعد الجسدي، وبحيث يتم تخصيص وقت للقراءة مدة 30 دقيقة في الفترة الصباحية من الساعة 7:00 إلى 8:30 أو فترة ما بعد الظهر من 1:30 إلى 2:30 على أن يختار الموظف الفترة المناسبة له حسب جدول مهامه اليومية وفي إطار مبادرة «جرعة قراءة».

كما أطلقت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي مبادرة «صوّر كتابك» التي تهدف لمشاركة الموظفين بكتاب تمت قراءته من خلال تصوير غلاف الكتاب وإرسال الصورة إلى بريد تم تخصيصه لهذا الغرض لتتم مشاركة صورة الغلاف مع جميع موظفي الدائرة.

طباعة Email