«الشارقة للمتاحف» تستعرض رؤى الدولة حول الفضاء واستدامة الأرض

تنظم هيئة الشارقة للمتاحف ندوة افتراضية بعنوان «الاستدامة على الأرض واستكشاف الفضاء»، في 6 أبريل الجاري من الساعة 11:00 صباحاً وحتى الساعة الـ 01:15 ظهراً، لتسليط الضوء على دور دولة الإمارات في مجال استكشاف الفضاء واستدامة الأرض، إضافة إلى استراتيجيتها المستقبلية في هذا المجال، فضلاً عن التخصصات العلمية، التي وفرتها لتعزيز قدرات أبنائها، وتمكينهم في مجالات الفضاء والاستدامة.

وتتضمن الندوة المفتوحة للعامة جلستين حواريتين باللغة العربية المصحوبة بالترجمة للإنجليزية، إذ تنطلق الأولى بعنوان «استكشاف الفضاء» الساعة الـ 11:00 صباحاً، وتستمر حتى الـ 12:10 ظهراً، بإدارة متحف الشارقة العلمي، ويتحدث خلالها كل من د. مشهور أحمد الوردات، نائب مدير عام أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك للشؤون الأكاديمية ومرصد الشارقة الفلكي، وم.محمد العامري، مهندس ميكانيكي أول في إدارة المهمات الفضائية في وكالة الإمارات للفضاء، وم. أحمد المنهالي، مهندس أنظمة المركبة الفضائية ورئيس تكامل مركبة الإطلاق في شركة الياه للاتصالات الفضائية.

وتستضيف الجلسة الثانية، التي تنطلق في الـ 12:15 حتى الـ 1:15، تحت عنوان «الاستدامة على الأرض» كل من د. حنا صابات، باحث في المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا، وعائشة محمد الرميثي مهندس أول مركز ابتكار الطاقة الشمسية ورئيس مجلس شباب هيئة كهرباء ومياه دبي، ود. محمد أبو زهرة، الأستاذ المشارك في الهندسة الكيميائية بجامعة خليفة.

وتسعى الهيئة من خلال تنظيم الندوة، التي تأتي كونها جزء من مبادرة هيئة الشارقة للمتاحف للمسؤولية المجتمعية، إلى تعريف الجمهور المستهدف من طلبة الجامعات، والمراكز والوكالات الخاصة بالفضاء، والجمعيات الفلكية، ومراكز الناشئة والشباب، وطلبة المدارس، ومختلف أفراد المجتمع الإماراتي من الهواة والمهتمين، برحلة البشرية إلى الفضاء، وإبراز إنجازات الدولة ورؤاها في هذا المجال.

كما تهدف إلى الاحتفال بيوم الأرض، وبحث آخر المستجدات المتعلقة بقضايا الاستدامة، فضلاً عن تعريف أبناء الدولة والمهتمين بهذا المجال، بالتخصصات العلمية، والبيئية المواتية، التي وفرتها لتطوير قدراتهم، وتعزيز مهاراتهم، وتمكينهم في مجال الفضاء واستدامة الأرض.

ويتناول جدول جلسة استكشاف الفضاء عدداً من المحاور، منها نبذة عن أول رحلة بشرية إلى الفضاء، وجهود دولة الإمارات في استكشاف الفضاء الخارجي، ورؤيتها في هذا المجال، ودور الأقمار الصناعية الإماراتية خلال جائحة «كورونا» ودعمها لقطاعات عدة منها قطاع التعليم، فضلاً عن حث أبناء دولة الإمارات للدخول في مجال الفضاء والفلك.

أما جلسة «الاستدامة على الأرض» فتتناول التغيرات، التي تطرأ على كوكب الأرض وارتباطها باستكشاف الفضاء، والاستدامة على الأرض، وما تبذله الإمارات من جهود في هذا المجال، إلى جانب التطرق إلى التخصصات العلمية المطروحة للدراسة في مجال استدامة الأرض.

طباعة Email