«دبي للثقافة» تعزز خيال النشء بورشات افتراضية

في مبادرة تطمح إلى تطوير قدرات الأجيال الناشئة في مجال صناعة الدمى والأدوات الموسيقية من مواد مستخدمة وتوظيفها فنياً، وتعزيز آفاق الخيال والإبداع الفني لديها، تنظم هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» في شهر أبريل 2021، ضمن برنامج دبي للفنون الأدائية، باقة من ورش عمل افتراضية متنوعة، بإشراف الممثلة والمخرجة اللبنانية الحائزة جوائز، سارة مزهر، داعية المواهب الواعدة المهتمة إلى المشاركة واستثمار أوقاتها بشكل ممتع ومفيد. وتأتي هذه الورش ضمن إطار أحد المحاور القطاعية لخريطة طريق استراتيجية «دبي للثقافة»، والهادف إلى اكتشاف المواهب الناشئة من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة والمقيمين على أرضنها والدوليين، وإلهامها ودعمها وصقل مهاراتها، حيث تسعى إلى الإسهام في تأهيل جيل من المبدعين في مجال الفنون الأدائية، بما يواكب رؤيتها في تعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً للثقافة، حاضنة للإبداع وملتقى مزدهراً للمبدعين.

وفي ورشة «صناعة صندوق مسرح الظل»، التي تقام يوم 4 أبريل المقبل من الساعة الخامسة حتى السادسة والنصف مساء عبر برنامج «مايكروسوفت تيمز»، تأخذ الفنانة مزهر الصغار من عمر الثامنة وما فوق إلى عالم الدمى الساحر، لتعرّفهم إلى طريقة إنشاء مسرحهم الخاص، وإضفاء حيوية على الصور الظلية باستخدام الضوء والصوت.

وسيتعلم الأطفال كيفية بناء صندوق مسرحهم، وسيتمكنون من خلق قصصهم، واختيار شخصياتها. ولن تسهم هذه الورشة في إتاحة الفرصة أمام الأطفال لممارسة شغفهم في مجال الفنون البصرية وحسب، بل ستسمح لهم أيضاً بتطوير مهارات سرد القصص لديهم.

طباعة Email