يُعرض على تلفزيون دبي في رمضان ويجمع ثلة من نجوم الدراما الخليجية

«الناموس» دراما مثيرة من عقد السبعينات

حسين المهدي ومنى حسين وعبد الله الزيد في كواليس «الناموس» | من المصدر

في رمضان، لا تغيب دبي عن ماراثون الدراما، فهي حاضرة دائماً في قلبه، حيث تعودت سنوياً أن تشرع أبواب مواقعها أمام تصوير الأعمال، كما تفتح نوافذ قنواتها أمام عرضها، لتكون بمثابة «حصانها الأسود»، الذي تراهن عليه، وتخطف بها انتباه عشاق التلفزيون الذين تعودوا في رمضان التحلق حول «مائدة الدراما». وها هو تلفزيون دبي، التابع لمؤسسة دبي للإعلام، بدأ بفتح أبوابه أمام ثلة من الأعمال الخليجية والعربية، التي تمتاز بتعدد حكاياتها الدرامية، وضخامة إنتاجها وفرسانها من نجوم الدراما العربية والخليجية.

على رأس قائمة الأعمال التي يعرضها تلفزيون دبي، يقف «الناموس» الذي يأتينا بحكاية من سبعينات القرن الماضي، يضعنا أمام أحداث ثرية بـ «الإثارة»، ترتدي ثوب التراجيديا، فالحكاية برمتها تدور حول جريمة قتل غامضة، وتحقيقات شتى تدور حولها، من خلالها نفتح عيوننا على طبيعة الحياة التي كانت سائدة آنذاك، نعاين من خلالها ملامح المجتمع الخليجي، والتطورات التي شهدها على مر التاريخ، فيما يلعب بطولة «الناموس» ثلة من فرسان الدراما الخليجية، وفي مقدمتهم: محمد المنصور وهيفاء عادل وجاسم النبهان وخالد أمين وبثينة الرئيسي وفيصل العميري وعبير أحمد وفهد العبد المحسن وحسين المهدي وعبدالله بهمن ومنى حسين وحصة النبهان وعبدالله الزيد وغدير زايد وناصر كرماني، وغيرهم.

ذاكرة

«دبي كمدينة اعتبرها جزءاً من تكويني الفني، سواء على صعيد التجارب الفنية وتشكيل الذاكرة الثقافية أو على مستوى الصداقات والتجارب الإنسانية»، هكذا عبر المنتج والمخرج الكويتي عبدالله بوشهري في حديثه مع «البيان»، عن علاقته بـ «دانة الدنيا»، متابعاً: «دبي مدينة قريبة جداً من قلوبنا نحن أهل الكويت، وأرى في وجود «الناموس» على شاشات مؤسسة دبي للإعلام، تتويجاً لعلاقة عميقة بيننا».

نجوم

يشير بوشهري، في حديثه إلى أن «وسائل الإعلام في دبي وعلى رأسها تلفزيون دبي، مؤثرة ومهمة، وعلى مدار السنوات، شهدت ولادة نجوم وأعمال مهمة». «الناموس» لا يعد تجربة بوشهري الأولى التي تعرضها قنوات مؤسسة دبي للإعلام، فقد سبق أن عرضت أعماله على قناة سما دبي، وها هو عبر «الناموس» يحط رحاله في أراضي تلفزيون دبي، حيث يقول: «من خلال حملة رمضان الترويجية التي يقوم بها تلفزيون دبي حالياً، ندرك بأن القناة استطاعت جذب مجموعة من الأعمال الدرامية العربية والخليجية الضخمة».

رهان

رهان بوشهري على «الناموس» بدا عالياً، حيث يتوقع أنه «سيقلب موازين الجودة في صناعة الدراما الخليجية»، ويقول: «نتوقع أن يُحدث المسلسل نقلة مهمة على صعيد الحرفة الإنتاجية»، مبيناً أن إنتاج «الناموس» يفوق بضخامته مسلسل «محمد علي رود» الذي عرض العام الماضي، قائلاً: في «الناموس» نحن أمام أكثر من 100 موقع تصوير، بني معظمها بطريقة تتواءم وعقد السبعينات، كما يتضمن العمل أيضاً أكثر من 35 نجماً من أبرز نجوم الدراما الكويتية والخليجية، يشكلون مزيجاً بين الأجيال المتعاقبة.

طباعة Email