«إبداعات كتاتيب».. جماليات الخط العربي في المنطقة الوسطى

افتتح محمد إبراهيم القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة في الشارقة، معرض «إبداعات كتاتيب»، الثالث، لمبدعي الخط العربي في المنطقة الوسطى، وذلك في مركز الذيد الثقافي، بحضور القائمين على المعرض من مشرفين وطلاب، وجمهور من محبي الخط، مع الالتزام بالإجراءات الوقائية من الوباء.

ويأتي برنامج كتاتيب ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في الاهتمام بالخط العربي بما يحقق مساحة مهمة من مجمل المشروع الثقافي الذي تعزز أصالته رؤية سموه.

وشمل المعرض 26 عملاً خطياً لـ17 طالباً وطالبة إماراتيين ومن مختلف الجنسيات العربية، حازوا العديد من الجوائز لا سيما في المسابقات التي ينظمها برنامج «كتاتيب».

وتضمنت اللوحات على ثقافة بصرية عميقة، وأظهرت حِرفية الطلاب في تطويع الحرف العربي بشكل لافت في اللوحة المستندة إلى سلسلة من الإبداع في خطوط متنوعة مثل الرقعة، والنسخ، الديواني، والثلث، والكوفي، فيما حملت نصوصاً قرآنية وأدعية وعبارات إرشادية.

وتجوّل محمد القصير رفقة الحضور في أروقة المعرض، واستمعوا إلى شروحات الأساتذة والطلاب معاً.

وأثنى مدير إدارة الشؤون الثقافية، على المشاركات اللافتة من الطلاب خلال المعرض الحالي، وأشاد بجهودهم الكبيرة في تعلّم الخط العربي «الفن العريق».

وقال القصير إن برنامج «كتاتيب»، منذ انطلاقه في العام 2015، أعاد للخط العربي حيويته وألقه، كما أوجد ثقافة بصرية وفكرية عميقة خلال تلك السنوات.

وأشار الأساتذة المشرفون، إلى أن المعرض يجمع مشاركات تلاميذ من جميع مناطق الوسطى، إضافة إلى منتسبات من جمعية الاتحاد النسائية، وأوضحوا أن جميع الأعمال المشاركة في المعرض جرى إنتاجها خلال الجائحة، مؤكدين أن التدريس لم يتوقف أثناء الوباء ما شكّل تحدياً كبيراً أمام الأساتذة والطلاب.

ولفتوا إلى أن مستوى الإقبال على برنامج كتاتيب في المنطقة الوسطى يشهد إقبالاً واسعاً، خصوصاً في المرحلة السابقة حيث التحق بنا العديد من الطلاب والطالبات، وتعلموا أساسيات الخط العربي والعديد من المهارات فيه، وأبرزوا أن الطالب يبدأ من خط الرقعة، فيما يجري التدرج معه في الخطوط الأخرى، الأمر الذي يحتاج إلى صبر من كلا الطرفين الأستاذ والطالب معاً.

وكانت بيوت الخطاطين في ساحة الخط في الشارقة شهدت، افتتاح المعرض الأول من «إبداعات كتاتيب» في دورته الخامسة، بمشاركة 56 عملاً خطياً لـ34 مشاركاً ومشاركة من منتسبي برنامج كتاتيب في مساجد الشارقة، ومنتسبات جمعية الاتحاد النسائية بالإمارة، إضافة إلى مشاركين من كافة أنحاء الدولة، فيما شهد مركز خورفكان الثقافي افتتاح المعرض الثاني، بمشاركة 22 عملاً خطياً لـ14 طالباً ناشئاً وطالبة ناشئة، و5 طلاب من فئة الكبار.

يشار إلى أن برنامج «كتاتيب» انطلق مطلع عام 2015، وتواصلت دوراته على مدى تلك السنين بألق وعطاء لم يتغيرا، وتمكّن البرنامج من تعليم مئات المشاركين والمشاركات.

طباعة Email