«جيه آر» يعيد فتح متحف فلورنسا بلوحة سريالية

متبعاً أسلوبه المعتمد في التصوير السريالي، نجح الفنان الفرنسي «جيه آر»، وفي وقت تتجه نصف إيطاليا مجدداً للإقفال العام، في الإبهار عبر عمل ضخم بعنوان «الجرح» غطى واجهة متحف «بالازو ستروزي» بفلورنسا وبعث برسالة قوية تلح على أهمية عدم الانغلاق على الثقافة في زمن الإقفال، بحسب موقع «آرتنت».

وتمحورت التركيبة الفنية الضخمة الخاصة بالموقع على الواجهة الخارجية للقصر الذي يعود لعصر النهضة حول خلق وهم بصري بوجود شق هائل يخترق الجدران الخارجية.

وتتراءى من خلال الشقوق للمتواجدين خارج المبنى لمحة عن مشهد بالأبيض والأسود للمبنى المغلق تظهر بعض أشهر الأعمال الفنية والتراث الثقافي لفلورنسا.

وأشار أرتورو غالانسنو، مدير المتحف إلى أن الجرح الرمزي يعود لمعاناة المؤسسات الثقافية التي أجبرت على الإقفال أو الحد من الوصول لمجموعاتها الفنية.

وقال معلقاً: «لقد أظهرت فترات الإقفال وبوضوح تام أن الناس متعطشة للثقافة، وتريد الوصول للمعارض والمتاحف والمكتبات والمسارح والسينما ليعود الفن جزءاً أساسياً من حياتها».

وأكد أنه يريد للتحفة الفنية أن تعتبر بمثابة دعوة لإعادة اكتشاف العلاقة المباشرة مع الفن ولاكتشاف أنواع جديدة من المشاركة والتبادل، لتكون أشبه بنداء للتحرك لصالح الثقافة في هذه الفترة الصعبة.

وأعرب غالانسنو عن شعوره بالمسؤولية القوية حيال إكمال مهمة المتحف العامة خلال فترة إقفاله والتركيز على مبادرات التعليم عبر الإنترنت والتكليفات الفنية العامة، كما يأمل بإعادة فتح المتحف أبوابه في أقرب فرصة ممكنة.

طباعة Email