مؤسسة خولة للفن والثقافة تستعرض آلية تصميم الخط العربي الرقمي

نظمت مؤسسة «خولة للفن والثقافة» المنصة الفنية التي أسستها حرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي، في أبوظبي لرعاية فن الخط العربي بجميع مدارسه واتجاهاته، مساء أمس، ندوة افتراضية فنية تحت عنوان «كيف تصمم خطاً عربياً جديداً» استعرضت من خلالها العلاقة بين الخطوط العربية التقليدية والخطوط الرقمية وآلية نقل الخط العربي إلى خط رقمي مع الحفاظ على جوهر الخط وجماليته.

وسلطت الندوة التي شهدت مشاركة نخبة من الخطاطين البارزين والباحثين والمتخصصين في قضايا فن الخط العربي، إلى جانب عدد من المهتمين في الكتابة الرقمية وقدمها البروفسور ريان عبد الله عميد كلية الفنون الجميلة في جامعة لايبزك الألمانية، الضوء على آلية استخدام الخط العربي الرقمي في التعبير عن هوية المؤسسة أو المنتج.

ونقل المعلومات بشكل صحيح ودقيق في لافتات الإرشاد والإيضاح الطرقية، إلى جانب التركيز على أهمية التجديد في الخط العربي الرقمي في ظل وجود أكثر من 300 ألف خط لاتيني رقمي.

وأشارت سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي، رئيسة مؤسسة خولة للفن والثقافة، إلى أن الكتابة كانت ولا زالت سجلاً للحضارة الإنسانية تجلى فيها تاريخها وتطورها، ويمتلك الخط العربي تاريخاً واسعاً تمكن خلاله من التطور وبلوغ مكانة عالية من الجمال حاملاً معه حضارة إنسانية إلى شتى بقاع الأرض..

مشيرة سموها إلى أن تنظيم هذه الندوة يأتي في إطار حرص المؤسسة على المساهمة في تطوير الخط العربي وتمكينه من مواكبة مستجدات العصر وتحقيق متطلبات الكتابة الرقمية مع الحفاظ على جماليته وماهيته إلى جانب استكشاف أفكار جديدة لتطوير فنون الخطّ العربي والإبداع فيه وتزويد الشباب بمعلومات دقيقة ومفصَّلة عن الكتابة الرقمية من حيث أنماطها وقواعدها، وصولاً إلى صقل المواهب الشابة ورفدها بكل المعارف المستجدة على الساحة الفنية والثقافية بما يساهم في تعزيز الفكر الإبداعي للشباب، وتأصيل قواعد التعامل مع الفنون والثقافات وفهمها بكل صوره.

واستعرض البروفسور ريان عبد الله خلال الندوة أهم تقنيات الخط العربي الرقمي.. مشيراً إلى أن عملية الكتابة الرقمية تتطلب من المصمم معرفة ماهية الحرف وما يحيط به وحجمه والمسافة بينه وبين بقية الحروف والفراغات داخل الحرف نفسه، إلى جانب الإلمام التام بكافة الحروف وعلامات التشكيل، والتي تبلغ نحو 254 حرفاً وعلامة تشكيل.

طباعة Email