«كلمات» تقدم 1400 كتاب للأطفال ذوي التحديات البصرية في فلسطين

قدمت «مؤسسة كلمات» التي تتخذ من الشارقة مقراً لها 1400 كتاب مسموع ومطبوع بطريقة برايل وبحجم كبير لجمعية الكفيف الخيرية في مدينة الخليل بفلسطين، بهدف تمكين الأطفال المكفوفين وضعاف البصر من الحصول على الكتب التي تلائم قدراتهم، وإثراء تجاربهم التعليمية، وتيسير حصولهم على مصادر العلم والمعرفة.

وجاءت هذه الخطوة ضمن مبادرة «أرى» التي أطلقتها مؤسسة كلمات بهدف تعزيز الوعي بقضايا الأطفال المكفوفين وضعاف البصر، وفي إطار رسالتها وجهودها الرامية إلى ضمان الحق الأساسي لكل طفل بالتعلم والوصول إلى مصادر المعرفة بصرف النظر عن ظروفه ومكان إقامته. 

وحول هذا المبادرة قالت آمنة المازمي، مدير مؤسسة كلمات: «بادرنا إلى تقديم هذه الكتب إلى جمعية الكفيف الخيرية في فلسطين، انطلاقاً من أهدافنا الرامية إلى ضمان حصول جميع الأطفال وخاصة ضعاف البصر والمكفوفين على الكتب الملائمة لقدراتهم واحتياجاتهم، وبما يدعم جهودنا للارتقاء بمسيرتهم التعليمية وجعل المعرفة في متناول أيديهم». 

وأضافت: «تجسد المشاريع التي تندرج تحت مظلة مبادرة (أرى) التزامنا دعم وزيادة عدد المؤلفات والكتب الميسرة والعمل على إيصالها إلى الفئة المستهدفة، ويأتي نجاح هذه المبادرة ليؤكد الغايات الإنسانيّة النبيلة التي تتبناها مؤسسة كلمات». 

من جهته قال المهندس راتب البكري – رئيس جمعية الكفيف الخيرية: «نتقدم بخالص الشكر لمؤسسة كلمات على دعمها لرسالتنا، إذ ساهم تبرعها الذي ضم مجموعة من الكتب الميسرة في تعزيز جهودنا من أجل توسيع الآفاق المعرفية وتطوير مهارات التعلم لدى أطفالنا وتمكينهم من عيش حياة أفضل وبناء مستقبل مشرق». 

وأضاف: «تسعى الجمعية منذ تأسيسها إلى تحقيق تغيير إيجابي ملموس في حياة هؤلاء الأطفال في مدينة الخليل، وذلك من خلال تمكينهم من أدوات التعلم واكتساب المعرفة التي تفتح أمامهم فرصاً واعدة، وتعبر مبادرتنا مع مؤسسة كلمات عن دفعة قوية لتوسيع نطاق عملنا وتعزيز أثره من خلال نجاحها في بث الأمل في قلوب هؤلاء الأطفال الذين يعانون ظروفاً صعبة». 

يشار إلى أن جمعية الكفيف الخيرية فازت مؤخراً بجائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي لعام 2019-2020.

وأطلقت الشيخة بدورة القاسمي، رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال عام 2016 برؤية تهدف إلى ضمان حق كل طفل بالقراءة والوصول إلى المعرفة وتلبية احتياجاته التعليمية وتطوير مهاراته الفكرية، وبشكل خاص الأطفال الذين يعانون ظروفاً خاصةً نتيجة الصراعات والنزاعات.

وبدأت مؤسسة كلمات منذ عام 2018 بتوسيع نطاق عملها من خلال تعزيز وصول شريحة أكبر من المجتمع إلى الكتاب تحت مظلة مبادرتها «أرى»، إذ وزّعت 5000 كتاب ميسر على الأطفال في كل من مصر والأردن والكويت وفلسطين والإمارات.

طباعة Email