المهرجان الإماراتي ـ الكوري ينطلق افتراضياً 31 الحالي

فعاليات فنية متنوعة نظمت لتعزيز التبادل الثقافي بين الإمارات وكوريا | أرشيفية

تنظم وزارة الثقافة والشباب بالدولة، ووزارة الثقافة والرياضة والسياحة بجمهورية كوريا الجنوبية، مجموعة من الفعاليات الثقافية، ضمن مهرجان كوريا والإمارات، بمناسبة عام الحوار الثقافي الإماراتي الكوري 2021-2020.

وفي نوفمبر 2019، تم اعتماد 2020 عاماً لـ «الحوار الثقافي الإماراتي الكوري»، لتعزيز التبادل الثقافي بين البلدين، وذلك بمناسبة مرور 40 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين دولة الإمارات وكوريا الجنوبية. ولكن، بسبب جائحة كوفيد 19، تم تأجيل العديد من الأحداث، وقد وافق بعدها البلدان على تمديد عام الحوار الثقافي الإماراتي الكوري، ليشمل 2021.

وترعى وزارتا الثقافة والشباب في الإمارات، والثقافة والرياضة والسياحة بجمهورية كوريا، المهرجان الكوري الإماراتي، الذي ينطلق في 31 مارس الحالي، وستستمر حتى 2 أبريل المقبل.

وتمنح فعاليتا «KOREA-UAE K-CONTENT FESTIVAL»، و«THE KOREA-UAE K-POP FESTIVAL»، فرصة للترويج عن المحتوى الكوري في المنطقة. وصرح هوانغ هيي وزير الثقافة والرياضة والسياحة بجمهورية كوريا، بأن العلاقات الكورية الإماراتية، منذ إقامتها قبل 40 عاماً، كانت نموذجاً ناجحاً للعلاقات الثنائية، وتمكنت في السنوات الأخيرة، من تحويل هذه العلاقات إلى شراكة استراتيجية في جميع المجالات، لافتاً إلى أنه على الرغم من الصعوبات التي تسببت بها جائحة كوفيد 19، فإن المهرجان سيصنع للمستقبل مجتمعاً ثقافياً بين البلدين، كما سيوسع من دائرة التبادل الثقافي إلى الوطن العربي.

28

تبدأ فعالية «KOREA-UAE K-CONTENT FESTIVAL»، في 31 مارس، وتنتهي 1 أبريل، وفيها 24 من المتحدثين والمشتركين المحليين، إضافة إلى 28 شركة كورية متخصصة في مجال الألعاب والقصص المصورة، والواقع الافتراضي والمعزز، حيث ستكون المشاركة في اجتماعات عمل افتراضية.

طباعة Email