مؤلفات سلطان القاسمي على منصات مكتبية بالذيد وخورفكان

أطلقت «منشورات القاسمي»، وضمن المرحلة الثانية، منصات مكتبية جديدة، وفي عدد من المراكز التجارية في المنطقة الوسطى والشرقية (الذيد، كلباء، خورفكان) من إمارة الشارقة، لعرض مؤلفات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التاريخية والأدبية والمسرحية، بناءً على رغبة الجمهور العريض في متابعة وقراءة مؤلفات سموه، لما فيها من أهمية بالغة في التعرف إلى تاريخ الإمارات العربية المتحدة، والتاريخ العربي عموماً، وتاريخ الشارقة خصوصاً، بعد أن خصص لها سموه الكثير من كتب السيرة والسرد، لعل أبرزها كتابه «سرد الذات»، الذي أصبح علامة من علامات السرد العربي المتميز بحبكته القصصية، إثر تعمق سموه في تفاصيل مشرقة من الكتابة عن تاريخ المدن التي حققت قفزات في النمو والتطور.

وقال مدير «منشورات القاسمي»، مهند أبو سعيدة: إن فكرة تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع توسعة انتشار وتوزيع كتب ومؤلفات «منشورات القاسمي» السابقة والجديدة، على المنصات المكتبية في المراكز التجارية، تمت بالتعاون مع «جمعية الشارقة التعاونية»، وجاءت بعد العديد من الطلبات من المواطنين والمقيمين العرب والأجانب، للحصول على مؤلفات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، خاصة التاريخية منها والأدبية والمسرحية.

وأضاف أبو سعيدة، أن تأثيث هذه المنصات بمؤلفات سموه، كان مخططاً له على ثلاث مراحل، الأولى خصصت لفرعي الجمعية في القرائن وحلوان، وقد انتهت منها، فيما تشهد الآن تنفيذ المرحلة الثانية، وسيتم تأثيث المنصات المكتبية في المناطق المذكورة من الشارقة. وأوضح: هذه المنصات ستضم جميع مؤلفات سموه الصادرة عن «منشورات القاسمي»، وستكون متاحة للجمهور على مدار الساعة، لكي تتاح للأغلبية من القراء، حيث من المؤمل أن نعمل على توفير مقاعد للجلوس حول هذه المنصات، من أجل إدامة القراءة والاطلاع والاختيار.

من جهة أخرى، باتت إصدارات «منشورات القاسمي» متوافرة على الموقع الإلكتروني لجمعية الشارقة التعاونية، حيث أصبح في متناول القارئ، اختيار نسخته بيسر، ويأتي ذلك من أجل تغيير الصورة النمطية للمكتبات، باعتبارها وجهة متاحة للحصول على المؤلفات، وجعلها موطناً جذاباً للقراء، لتطوير وسائل المعرفة والمساهمة في تبادلها، إضافة إلى التركيز على دورها في إثراء المعرفة.

طباعة Email