مرح الأسعد شابة تنجح في تعليم الألمان اللغة العربية

استطاعت الشابة السورية المقيمة في ألمانيا مرح الأسعد، من خلال أداتي اللغة والرسم، تحقيق الكثير في إطار مد جسور التواصل بين البلدان والثقافات المختلفة، وأبدعت من خلال قناتها على اليوتيوب في تعليم اللغة العربية للناطقين باللغة الألمانية وقد لقيت اهتماماً ومتابعة كبيرين.

وقد حدثتنا خلال لقائها مع «البيان»، عن تفاصيل هذا المشروع وأفكارها المستقبلية. ارتبطت مرح الأسعد منذ صغرها، كما تقول، بتعلم اللغات، إذ تميزت في اللغتين الإنجليزية والفرنسية، وأتقنت الألمانية بعد سنة ونصف من وصولها إلى ألمانيا، ثم بدأت في جامعة مونستر بدراسة ثلاثة فروع جامعية، وهي: اللغة الإنجليزية والفنون والتأهيل التربوي، بالإضافة إلى دراسة الماجستير لتلك الفروع، كما تطوعت في منظمات اجتماعية لتعليم اللغة الألمانية للعرب، وهي الآن تقضي فصلاً دراسياً جامعياً في أيرلندا بموجب منحة من جامعة مونستر.

لاحظت الأسعد اهتماماً كبيراً من قبل الألمان بتعلم اللغة العربية، حسب حديثها لـ«البيان»، لذلك بدأت بتقديم دروس مجانية لهم، ثم تطورت الفكرة لدروس مسجلة، لاحقاً قررت تقديم المحتوى التعليمي نفسه لعدد أكبر من خلال بث تلك الدروس في قناتها على اليوتيوب، حيث بدأت بتعليم قراءة وكتابة الأحرف العربية، ثم بتشكيل جمل يومية بسيطة بالعربية، اعتمدت في محتواها على كتب خاصة باللهجة السورية ولهجات بلاد الشام.

اللغة المحكية

وعن توجهها لتعليم الألمان اللهجة السورية وكذا اللغة العربية الفصحى، تقول: هناك العديد من الجامعات الألمانية التي يمكن دراسة اللغة العربية الفصحى فيها، لكن ليس هنالك معاهد أو جامعات لتعليم اللغة العربية المحكية (اللهجة العامية) بشكل سلس ومبسط وسريع، وأنا اخترت تعليم اللهجة السورية التي أتحدث بها.

طباعة Email