12 مليون مصدر رقمي مجاني وفعاليات متميزة في «شهر القراءة»

تواصلت في الدولة فعاليات الاحتفاء بشهر القراءة، حيث تساهم جمارك دبي في تنظيم فعاليات في شهر القراءة الوطني، من خلال فعالية محاضرة تحت عنوان «لقاء مع كاتب» عبر الاتصال المرئي. فيما نظم مجلس شباب محاكم دبي من جهته، مسابقة «أسرتي تقرأ»، بينما وفرت مكتبة «اتحاد الإمارات» في أبوظبي 12 مليون مصدر رقمي مجاني بالتزامن مع فعاليات شهر القراءة.

جمارك دبي

تواصل جمارك دبي تنظيم فعالياتها في شهر القراءة الوطني، وذلك تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء الذي حدد شهر مارس من كل عام شهراً وطنياً للقراءة، حيث نظمت إدارة الاتصال المؤسسي بالتعاون مع مركز التدريب الجمركي محاضرة تحت عنوان «لقاء مع كاتب» عبر الاتصال المرئي، والتي شارك فيها خالد أحمد شكر الله ضابط التفتيش بإدارة عمليات المسافرين.

والذي تناول الحديث عن كتاب «رحلة البحث عن أنا» والذي أصدره خالد أحمد في العام 2019، وكان قد عرض الكتاب في معرض الشارقة الدولي للكتاب في نفس السنة، وجاءت المحاضرة بهدف تسليط الضوء على مهارات موظفي جمارك دبي وهواياتهم ودعمها من قبل الدائرة وتشجيع الموظفين كذلك على إبراز مساهماتهم المميزة في شتى المجالات.

محاكم دبي

ومن جهته، نظم مجلس شباب محاكم دبي مسابقة «أسرتي تقرأ»، ضمن فعاليات شهر القراءة، التّي تستهدف مُشاركة أسر الموظفين في محاكم دبي، وتشجيعهم على القراءة ضمن نطاق الأسرة، سعياً من محاكم دبي في تنظيم فعاليات وأنشطة قرائية متنوّعة في شهر القراءة بهدف انتهاجِ عادة القراءة كأسلوبِ حياة ينتهجها كل فرد من أفراد عائلة محاكم دبي.

وأشارت علياء الماجد عضو مجلس شباب محاكم دبي، أنه تم تنظيم مسابقة افتراضية عبر برنامج Kahoot لأسر الموظفين في محاكم دبي، تتضمن أسئلة من قانون الطّفل المصوّر وديمة، -الطّرح الجديد للقانون- الذّي عمل عليه المجلس وأطلقه في مطلع العام الجاري يناير 2021، للتأكيد على أهمية دور الوالدين لأبنائهم في مشاركتهم للقراءة والتعلم باللّعب.

«اتحاد الإمارات»

وفرت مكتبة «اتحاد الإمارات» التابعة لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية 12 مليون مصدر رقمي مجاني ما يعد إنجازاً جديداً يضاف إلى سجلّها لتطوير خدماتها التقنية لتعزيز دورها في خدمة الباحثين والأكاديميين والمهتمين.

وتزامن إعلان هذا الإنجاز، مع فعاليات شهر القراءة الذي يحمل شعار «أسرتي تقرأ»، ما يشير إلى انسجام المركز مع المناسبات الوطنية التي تحفّز النشء على نهل العلوم والمعارف من مصادرها، وتجعل من الأسرة شريكاً أساسياً للمركز في تشجيع أبنائها على الوصول إلى المعارف، من خلال البيانات التي يوفرها خدمة للمجتمع المحلي.

طباعة Email
#