«متجر الكتب» في جلسة نقاشية بندوة الثقافة والعلوم

احتفاءً بشهر القراءة عقدت ندوة الثقافة والعلوم بدبي، بالتعاون مع صالون المنتدى، جلسة نقاشية للفيلم البريطاني «متجر الكتب»، سيناريو وإخراج إيزابيل كوكسيت عن رواية بينلوبي فيتزجيرالد، وحضر النقاش علي عبيد الهاملي نائب رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، وعائشة سلطان عضو مجلس الإدارة، ود. نادية بوهناد، ود. أمل صقر، وزينة الشامي، وميرة القاسم، وتيسير ونادر مكانسي، وأحمد علي، ونخبة من المهتمين.

استهلت عائشة سلطان الحديث عن الفيلم بقولها إن الفيلم يتناول الصدام بين القديم والجديد والمصالح وحاملي الأحلام وقامعيها، والفيلم تم تصويره في مدينة ساحلية في بريطانيا في فترة الخمسينيات من القرن الماضي، ويتضمن إشارات مختلفة لتلك المرحلة التاريخية ولأنواع من الكتب تمثل إسقاطات على الواقع.

بدوره، أكد علي عبيد الهاملي أن الفيلم يوجه رسالة بعدم الاستهانة بأي فرد في المجتمع فمن خلال طفلة صغيرة استطاعت أن تشفي غليلها من الذين تسببوا بإغلاق المكتبة وإحباط كافة محاولات البقاء عليها.

وأشارت د. نادية بوهناد إلى أنه من الممكن أن يحارب الحلم إما بسبب أفكار بالية وإما بقوانين وضعية في المجتمع، وأن المرأة أحياناً تحارب المرأة رغبة في الانتقام والتسلط.

وذكرت د. أمل صقر أن الفيلم يؤكد انتماءه للمجتمع البريطاني بكل طبقاته، سواء الطبقة الأرستقراطية بنفوذها وكيف يفصل القانون أحياناً لصالحها، والطبقة العاملة باستسلامها وسكونها، والعادات والتقاليد في وجه التغيير، باعتبار أن الثقافة البريطانية ثقافة محافظة تتمسك بالموروث.

وأكدت زينة الشامي أن ما حققته الطفلة كريستين في الفيلم هو نوع من الانتصار على الظلم وامتداد لتحقق الحلم واستمرارية الأمل.

طباعة Email