جوائز «غرامي» تحتفي بالموسيقى رغم الجائحة

بعد مرور نحو عام على الإغلاق الأول لقاعات الحفلات الموسيقية الأمريكية بسبب جائحة «كوفيد 19»، تحتفي جوائز «غرامي» غداً بالموسيقى ونجومها وفي مقدّمهم بيونسيه التي ساهمت حركة «حياة السود مهمة» في تحقيق نجاح كبير لإحدى أغنياتها الحديثة.

وكان احتفال توزيع جوائز «غرامي» ضحية التأجيل جرّاء الجائحة، كسواه من الاحتفالات الأخرى، وستقام الأمسية هذه السنة بصيغة يشكّل الطابع الافتراضي العنصر الأساسي فيها، وتتناوب فيها العروض الحية والمقاطع المسجلة سلفاً.

وتتصدر ملكة البوب بيونسيه السباق إلى الجوائز بتسعة ترشيحات بعدما كانت خسارتها المتكررة في الفئات الرئيسية غالباً ما تثير الجدل. وتقدّمت بيونسيه على مغني الراب رودي ريتش والبريطانية المتحدّرة من كوسوفو دوا ليبا والأمريكية تايلور سويفت الذين رشّح كل منهم في ست فئات.

رقم قياسي

وباتت المغنية الملقّبة «كوين ب» بذلك صاحبة أكبر مجموع من الترشيحات لجوائز «غرامي» بين المغنيات إذ ارتفعت حصيلتها إلى 79، معادلة بذلك رقم السير بول ماكارتني لدى الرجال، في حين يحتفظ زوجها جاي زي والأسطورة كوينسي جونز بالرقم القياسي لفئتي الإناث والذكور مجتمعتين وهو 80 ترشيحاً.

ويعتبر ألبوم بيونسيه «بلاك بارايد» الذي صدر في يونيو في أوج التظاهرات الرافضة للتمييز بحقّ السود في الولايات المتحدة الأوفر حظاً للفوز بالفئتين الرئيسيتين من الجوائز وهما «أغنية العام» و«تسجيل العام».

ومع ذلك، يرجّح عدد من الخبراء فوز دوا ليبا التي جازفت بإصدار ألبوم ديسكو وراقص جداً قبل الحجر المرتبط بـ«كوفيد 19»، فحقق نجاحاً واسعاً.

وحصلت تايلور سويفت على ترشيحاتها هذه السنة باتباع استراتيجية معاكسة، إذ أصدرت في خضمّ الجائحة أسطوانة مفاجئة بعنوان «فولكلور» اتسمت بطبعها البسيط والناعم الذي ينطوي على عودة إلى الطبيعة.

- روك و«حياة السود مهمة» - وتمكن مغني الراب رودي ريتش بفضل أغنيته الناجحة «ذي بوكس» من شق طريقه حتى إلى الجوائز العامة لا تلك الخاصة بالراب فحسب، إذ رشّح لجائزة «أغنية العام»، بعدما حصل السنة الفائتة على جائزة «غرامي» عن تعاونه مع الراحل نيبسي هاسل.

دخول منفرد

ورشحت مغنية الروك بريتاني هاورد في خمس فئات عن ألبومها «جايمي»، محققة بذلك دخولاً منفرداً إلى ترشيحات «غرامي» بعدما كانت شهرتها تستند على كونها عضواً في فرقة «ألاباما شايكس».

وتعتبر هاورد من بين الأوفر حظاً في الفئات الخاصة بموسيقى الروك التي احتكرتها النساء منذ إنشاء المسابقة عام 1959.

أما المغنية الشابة بيلي إيليش التي حققت العام الفائت إنجازاً لافتاً تمثل بفوزها في الفئات الأربع الرئيسية، فقد تتألق مجدداً خلال الدورة الثالثة والستين، إذ حصلت هذه السنة على أربعة ترشيحات، تشمل فئتي «ألبوم العام» و«أغنية العام»، وهي ستتنافس مع بوست مالون وجاستن بيبر ومغني الراب دا بيبي.

ومن أبرز العقبات في طريق فوزها المغنية ميغان ذي ستاليون التي نالت أربعة ترشيحات أحدها عن فئة «أفضل فنان جديد»، حيث تملك حظوظاً كبيرة للفوز. وهي استحقت عن التوزيع الجديد لأغنيتها «سافدج» مع بيونسيه ترشيحاً في فئة «تسجيل للعام».

وفي ما يتعلق بالأسماء الجديدة، استحوذت مغنية الروك فيبي بريدجرز على انتباه الخبراء بعدما برز اسمها.

أما بين الأسماء المعروفة، فتبرز فيونا آبل التي وصف عدد من النقاد ألبومها «فيتش ذي بولت كاترز» بأنه «تحفة فنية»، وهي ستكون هذه السنة في الصف الأول من مغنيات الروك اللواتي استبعدتهن طويلاً الأكاديمية الأمريكية للموسيقى، منظمة جوائز «غرامي».

 
طباعة Email