«إبداعات كتاتيب» يحتفي بمبدعي الخط العربي

شهد مركز خورفكان الثقافي افتتاح معرض «إبداعات كتاتيب» الثاني لمبدعي الخط العربي في المنطقة الشرقية، بحضور عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة.

ومحمد القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة، ومحمد النوري مشرف برنامج كتاتيب، إضافة إلى القائمين على المعرض وجمهور من محبي الخط، مع الالتزام بالإجراءات الوقائية من الوباء. 

ويأتي برنامج كتاتيب ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في الاهتمام بالخط العربي بما يحقق مساحة مهمة من مجمل المشروع الثقافي الذي تعزز أصالته رؤية سموه.

لغة بصرية

وشمل المعرض على 22 عملاً خطياً لـ14 طالباً ناشئاً وطالبة ناشئة، و5 طلاب من فئة الكبار، وعكست الأعمال لغة بصرية لافتة، تجلّت في تطويعات الحرف العربي، وتناسق الألوان الزاهية في اللوحة الخطية الواحدة، لتكون مدخلاً إلى عوالم من الإبداع الفني، مستندةً إلى خطوط متنوعة مثل الرقعة، والنسخ، الديواني، والثلث، والكوفي، فيما حملت نصوصاً قرآنية وأدعية وعبارات إرشادية.

وتجوّل عبد الله العويس رفقة الحضور في أروقة المعرض، واستمعوا إلى شرح استاذ الخط العربي، والمشرف على الطلاب خلال الدورة الحالية أنس الفتوحي.

وأعرب رئيس دائرة الثقافة عن سعادته بمشاركة طلاب دون العاشرة من أعمارهم في المعرض، مقدّماً التشجيع لهم في مواصلة التدريب وتطوير مهاراتهم في الخط العربي، مثنياً في الوقت نفسه على جهود أولياء أمورهم في رعاية أبنائهم، وتقديم الدعم لهم بالاستمرار في تعلم الخط.

وأشار الفتوحي إلى أن المعرض يعدّ تتويجاً لفترة الحجر الصحي، وأوضح، في هذا الصدد، أن جزءاً من الأعمال جرى إنجازها في تلك الفترة عن طريق التواصل مع الطلاب عبر موقع التواصل الإلكتروني «زووم».

وفي معرض شرحه، أضاف الفتوحي:«نأخذ بيد الطفل من البداية في مشوار الخط العربي، خاصة وأننا نريد تشجيعه لأن الخط يحتاج إلى صبر وتأن، وفي هذا يتجلى دور الأستاذ في تشجيع الطفل بالخط».

طباعة Email