هالة خياط: معارض «آرت دبي 2021» تعكس هوية الإمارة الحاضنة لثقافات العالم

يطرح معرض «آرت دبي» في نسخته لهذا العام، منصة حضورية للمعارض والفنانين من مختلف بلدان العالم، فمثل هذه المعارض هي الروح الحية والقلب النابض للفنون في مدينة دبي.

وذلك عبر موقعه الجديد ضمن مساحات مركز دبي المالي العالمي والتي تم تشييدها خصيصاً للفعاليات الفنية والورش، لضمان استيفاء أعلى درجات الالتزام بالإجراءات الاحترازية المرتبطة بجائحة «كوفيد 19»، ما يوفر بيئة آمنة وسليمة للمشاركين والزوار على حدٍ سواء. وسيفتتح المعرض أبوابه من 29 مارس الجاري ويستمر حتى 3 أبريل المقبل، وفقاً لهالة خياط المدير الإقليمي لـ«آرت دبي».

وأكدت هالة خياط في حوارها مع الـ«البيان»، أن المعرض هذا العام يقام بشراكة استراتيجية مع هيئة الثقافة والفنون في دبي، وستستقبل نسخة هذا العام 50 معرضاً فنياً رائداً في الفنون الحديثة والمعاصرة من 31 بلداً، في تشكيلة متنوعة من الفنانين والأعمال والممارسات، تعكس الهوية متعددة الثقافات التي تتميز بها مدينة دبي.

هدف

وحول الهدف الرئيسي لإطلاق هذه النسخة من «آرت دبي» تقول هالة: يتمحور هدفنا الرئيس حول تنظيم معرض آمن يراعي أقصى درجات السلامة دعماً لمجتمعنا الذي يخصص أولوية قصوى للفنانين. وكغيره من القطاعات، واجه القطاع الفني تداعيات قاسية نتيجة الأحداث التي شهدها العالم خلال الاثني عشر شهراً الماضية.

ومن هذا المنطلق، نأخذ على عاتقنا مسؤولية بذل قصارى جهدنا لدعم هذه المجتمعات على المستويين الإقليمي والعالمي خلال هذه الفترة، لا سيّما الفنانين والمعارض ومزودي الخدمات الذين يعتمدون على نشاط القطاع الفني التجاري العالمي النابض بالحيوية. ومن هنا تأتي أهمية تنظيم فعالية حية على أرض الواقع، فالفعاليات الحية هي القلب النابض للمشهد الفني العالمي.

وفيما يتعلق بالخطوات التي اتخذها المعرض للتكيف مع الأوضاع العالمية الراهنة، تؤكد هالة أن في نسخته لهذا العام، ينتقل معرض «آرت دبي» إلى موقع جديد في مركز دبي المالي العالمي، يؤمن تطبيق أرقى بروتوكولات السلامة المتعلقة بجائحة «كوفيد 19»، وتوفير بيئة آمنة للمشاركين والزوار.

مبادرات

وتضيف: سيكون «آرت دبي» أضخم المعارض الفنية الدولية الرائدة التي تعود لتنظيم الفعاليات الحية واستقبال الجمهور على أرض الواقع منذ بدء جائحة «كوفيد 19»، وقد لاقينا إقبالاً واسعاً على المشاركة من معارض فنية عدة حول العالم. وبالتأكيد، تأتي القيود المفروضة أخيراً على السفر لتفرض علينا بعض التحديات.

لكننا وضعنا عدداً من المبادرات الجديدة المبتكرة لمواجهة هذه التحديات ومنها شراكة تعاونية جديدة مع المعارض المشاركة، حيث تعتمد تكاليف المشاركة جزئياً على المبيعات؛ وبرنامج «المشاركة عن بُعد» الذي سيدعم المعارض غير القادرة على السفر إلى دبي شخصياً.

مكانة

تعتقد هالة أن التوجهات التي ستبرز في نسخة هذا العام من المعرض في مجملها ترسخ مكانته وجهة مثلى لاكتشاف المواهب الفنية من مختلف الأجيال، وتقول: يسعدنا أن نشهد عودة الحياة إلى صالات العرض عبر مشاركة العديد من المعارض في أعمال ثلاثية الأبعاد.

نضج

حول مستقبل المشهد الفني محلياً وإقليمياً، تشير هالة خياط إلى أن المشهد الفني في دولة الإمارات يخوض مرحلة متواصلة من النمو والنضج، وهناك عدد جيّد من المبادرات الثقافية التي تقام على أرض الواقع وعبر الإنترنت. ونشهد اليوم تطوراً لافتاً في مجالات الفنون والمعارض في جميع أنحاء الدولة، وذلك عبر مؤسسات رائدة مثل متحف اللوفر أبوظبي ومركز فن جميل للفنون وجمعية إشارة للفن.

 
طباعة Email