فوتوغرافيا

تأثير الصور الساكنة في صناعة النجومية "1"

علاقة الصور الشخصية المُلتَقَطة بشكلٍ فنيّ للأشخاص، بالنجومية، قديمةٌ ومنتشرة.. وهي حقيقيةٌ أيضاً. يمكن لأيّ أحدٍ من عامة الناس ملاحظة الفارق الكبير بين الصورة التي التقطها لشخصٍ يعرفه، وبين صورة الشخص نفسه التي تمّ تصويرها في استوديو خاص بالتصوير وتمّ تكبيرها ووضعها في مكانٍ بارز.

ومن المواقف المتعلّقة بهذا المبدأ، يذكر الأديب المصور عباس فاضل هادي، في كتابه «ولا تنسَ بأن السيدة لايكا تنتظركَ في البيت» أن الخبير الأمريكيّ «جون كوبال» رَوَى عن النجمة «لوريتا يونغ» أنها قالت له «ما أن ينتهي المصور من التقاط الصورة حتى تشعرُ الممثلة أنها أصبحت فاتنة، وما أن تخرج من الاستوديو حتى تكونَ قد بَلَغَت مصاف النجومية». بينما تعتَبِر النجمة «مارلين ديتريش» أن الصور التي التُقطت لها في الاستوديو بكاميرا تقليدية، أهم بالنسبة لها من الأفلام التي ظَهَرَت فيها. هناك العديد من التأكيدات على دور الصور الساكنة في تعزيز نجومية أصحابها في هوليوود، حيث يقول المصور «جورج هوريل»: عندما تتقدّم موهبة تمثيلية لاختبار سينمائيّ، تطلب الشركة المُنتجة من المصور أن يصورها بكاميرته، وعلى ضوء هذه الصور تقرّر الإدارة إجراء الاختبار النهائي أو صرف النظر عنه.

بعد ظهور الفيلم الملوّن وتطوّر صناعة الكاميرات، ظَهَرَ جيلٌ جديدٌ من المصورين المتجوّلين الذين «يصطادون» النجوم وهم في غفلةٍ من أمرهم وسلوكهم وهندامهم، فقد مَنَحَت الكاميرا الصغيرة التي تُحمَلُ باليد، الفرصة للحركة السريعة في الأجواء المفتوحة والمغلقة وسهولة التنقّل. لقد شَهِدَ عقدا الستينيات والسبعينيات أفول نجم الاستوديو والبورتريهات الممسرحة، لدرجة أن كبريات شركات السينما أرادت التخلّص من الصور القديمة، لكن شخصاً ما استثمر ذلك بشكلٍ ذكيّ.

فلاش

صناعة الصورة.. هي صناعة الانطباع المصيريّ للشخصية

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم

الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae

طباعة Email