القمة الثقافية تبحث تحديات القطاع وسُبل تنميته

صورة

أعلنت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، عن برنامج النسخة الرابعة من القمة الثقافية أبوظبي، التي تقام عبر المنصات الافتراضية، تحت شعار «الثقافة ودورها في دفع النمو الاقتصادي»، خلال الفترة من 8 ولغاية 10 مارس الجاري.

وتشهد النسخة الرابعة من «القمة الثقافية أبوظبي»، مشاركة نخبة من الخبراء من قطاعات مختلفة، تتضمن التراث والفنون والإعلام والسياسات الثقافية والتصميم والتكنولوجيا، وذلك ضمن سلسلة من الحوارات والجلسات النقاشية، ودراسات الحالة والحوارات الفنية وعروض الأداء.

ويسلّط البرنامج العام، الضوء على التحديات، وفرص تضافر الجهود للعمل معاً على تطوير وبناء منظومات إبداعية مرنة وتعاونية، كما سيتطرق إلى المكتسبات الاجتماعية والاقتصادية التي يحققها القطاع الإبداعي والثقافي في جميع أنحاء العالم، مع التركيز بصفة خاصة على أهمية تبادل المعارف والأفكار الملهمة، وتطوير الآليات والسياسات الفاعلة.

رؤية طموحة

وفي هذه المناسبة، قال معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «تتبنى القمّة الثقافية رؤية طموحة، سعياً وراء تحقيق هدفها المتمثّل في خلق أثر إيجابي عالمي، من خلال توفير منصّة تجمع بين قادة وخبراء القطاع الثقافي، وأبرز الشخصيات من مختلف المجالات المرتبطة بالقطاع.

وفي نسخة هذا العام، نسعى من خلال برنامج القمّة الثقافية، إلى التأكيد على دور الثقافة الإيجابي والمؤثر بشكل فعّال، عبر الفعاليات والحوارات المثمرة، التي تُقام لأول مرة عبر المنصّات الافتراضية، ومتوفرة لجمهور من مختلف أنحاء العالم.

وإننا نتطلع إلى إيجاد حلول وأفكار مبتكرة، قادرة على مواجهة التحديات والقضايا المُلحة، بهدف إحداث تغيير إيجابي وملموس، جنباً إلى جنب مع تطوير المجالات الثقافية، باعتبارها رافداً أساسياً، ضمن مسيرة التعافي والنمو والتنمية لأي اقتصاد في جميع أنحاء العالم».

طباعة Email