«Hello Dubai» غلين بييري يتغنى بجمال «دانة الدنيا»

كثر هم الذين يعشقون الموسيقى، ويجدون فيها الجمال ولحظات من الصفاء، ما يُمكنهم من صياغة جمل لحنية قريبة من القلب، كتلك التي أطل بها المغني الأمريكي غلين بييري، الذي وجد الجمال والصفاء في أحضان «دانة الدنيا»، حيث ارتبط معها وجدانياً، بعد أن تمكنت دبي من أسر قلبه ومشاعره، وهو الذي عاش فيها عقوداً طويلة، استثمرها في تدريس الموسيقى، واكتشاف جمالياتها المختلفة.

أشواق

الموسيقي وكاتب الأغاني غلين بييري، أهدى دبي أخيراً أغنية خاصة، حملت عنوان «مرحباً دبي» (Hello Dubai)، والتي يتغنى فيها بدبي، ويعبر من خلالها عن أشواقه للمدينة، التي عاش فيها طويلاً قبل أن يمضي إلى موطنه الأصلي ليستقر فيه.

الأغنية الجديدة من تأليف وألحان غلين بيري نفسه، وهي أيضاً من إنتاجه، وفيها يمنح غلين بييري أوتار الغيتار دور البطولة، حيث تعد هذه الآلة الأقرب إلى قلبه، في حين قام بتسجيلها في أحد استوديوهات نيويورك، لتطل الأغنية حاملة بين ثناياها صوتاً ساحراً، يردد كلمات تصف جمال دبي، بوصفها أيقونة معمارية وحضارية، استطاعت أن تخرج من بين رمال الصحراء، وأن تزهر بجمالها.

كلمات أغنية «مرحباً دبي» التي تمددت على إيقاع ساحر، جاءت دافئة، وتفيض حباً للمدينة التي يقول عنها غلين بييري إنها كانت «على باله دائماً في كل يوم وكل ليلة».

ولكنه أي غلين، لم يكتف فقط بتقديم أغنية «مرحباً دبي»، وإنما آثر أن يرفقها بكليب مصور، لا يقل جمالاً في مشاهده عن كلمات الأغنية، حيث تطوف مشاهد الكليب جنبات «دانة الدنيا»، وتلتقط ملامح الجمال في مواقعها المختلفة، لتقدم لوحة بصرية مذهلة، تولى إخراجها جيوفاني روبنسون.

أكثر من 17 ألف مشاهدة حصدتها الأغنية على موقع «يوتيوب»، في حين لا يزال «عداد المشاهدات» على الموقع في تصاعد مستمر، في ظل وجود أناس كثر يعشقون أغنيات غيلين بييري وموسيقاه، وهو الحائز 4 جوائز أمريكية عن أغنيته (Aloha)، التي أصدرها في وقت سابق.

مدرسة موسيقية

علاقة غلين بييري مع دبي تبدو عميقة، وتعود إلى زمن بعيد، فهو الذي أسس مدرسة دبي للموسيقى في عام 1980، حيث كانت من أوائل المدارس الموسيقية في دبي والإمارات، تلك العلاقة لا تزال تنبض بدماء الحب، حيث لم يكف غلين يوماً عن التعبير عن مدى حبه لدبي، التي تعود أن يصفها بأنها واحدة من أعظم عجائب الدنيا.

غلين بييري لم يكن الوحيد الذي أهدى دبي أغنية، فقد سبقه في السير على هذا الدرب، نجوم كثر استطاعوا اكتشاف تفاصيل السحر الكامن بين ثنايا الإمارة، ولعل آخرهم كان المنتج العالمي ريد وان الذي قدم مع الفنان السعودي راشد الماجد أغنية «يا سلام يا دبي».

حيث مثلت أيقونة غنائية جمعت بين أغنيتي «دبي دانة الدنيا» و«دبي كوكب آخر»، فيما لا يمكن غض الطرف عن أغنية «عاشق دبي» التي سبق وأن قدمها الفنان ماجد المهندس هدية لـ «دانة الدنيا» التي تغنى بجمالها أيضاً الفنان الإماراتي ميحد حمد، حيث أغنيته «دبي يا محلاها» والتي كتبها الشاعر ذياب الغانم الحميدي، ولحنها ميحد حمد نفسه.

طباعة Email