الإبداع والابتكار في الإمارات قصص خلاقة ونهج راسخ

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يمثل الابتكار في دولة الإمارات، نهجاً خلاقاً، يتجلى في شتى الحقول، وعلى رأسها الإبداع الفني والثقافي، حيث نجد أن المبدعين في الإمارات يتبنون الابتكار والتجديد لازمة حياتية دائمة، اقتداء برؤى قادة الدولة وتجسيداً لروحية خططها ومساراتها. وهو ما يجعلهم على الدوام، قادرين على تطوير فكرة أو عمل أو تصميم أو أسلوب بطريقة أفضل وأيسر وأكثر جدوى.

الفن والابتكار

الفنان الإماراتي جلال لقمان يؤكد في حديثه لـ«البيان»، ان مبدعي الإمارات متعلقون بالابتكار والتجديد ولا يوفرون جهداً في سبيل تجسيد الابتكار روحاً نابضة في جميع أعمالهم. وتابع: في الإمارات نحتفل بقوة الابتكار والإبداع، الذي توصلنا إليه بسبب رؤية قادتنا واستطعنا أن نكون من بين 5 دول تصل إلى المريخ.

وأضاف: هذا لا يحدث إلا إذ تواجد نوع من الابتكار في الفكر والخيال في نظرتنا لمستقبل مشرق وجميل. كما تحدث لقمان عن علاقة الفن بالابتكار، وقال: لا يوجد فرق بين الابتكار والفن، فكل منهما مكمل للآخر.

محور وطني

يعتبر الابتكار عنصراً أساسياً من المحاور الوطنية لرؤية الإمارات 2021 التي تندرج تحت عنوان «متحدون في المعرفة» والذي ينشد تحقيق اقتصاد معرفي ومتنوع ومرن تقوده كفاءات إماراتية ماهرة، وتعززه أفضل الخبرات بما يضمن الازدهار بعيد المدى لدولة الإمارات وشعبها.

وميزة الابتكار في الإمارات أنه يتجلى بأكثر من مجال إبداعي وعلمي ومعرفي ومن الإجراءات اللافتة التي تشجع على الابتكار المنصة التفاعلية «ابتكر» التي طورها مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي. وتعد «ابتكر» الأولى من نوعها باللغة العربية للابتكار الحكومي، وتهدف إلى تعزيز الكفاءات في العالم العربي وبناء جيل من المبتكرين العرب وقادة المستقبل.

وتأتي منصة «ابتكر» في الوقت الذي تظهر فيه الأعمال التي تمزج بين الفن والتكنولوجيا، وتتجلى في المعارض والتجمعات الفنية التي تقام في الدولة ومن أهمها «آرت دبي وآرت أبوظبي»، حيث عرضت في الأخير مجموعة من الأعمال تحت عنوان (الفن + التكنولوجيا) التي أظهرت كيف يمكن للإبداع الفني الذي لا يقف عند حدود، أن يتفاعل مع التقنيات الحديثة، التي عدها البعض بمثابة أدوات فنية تستخدم كبديل للأدوات التقليدية مثل الفرشاة والألوان، وهو ما يعكس القدرة على التفاعل مع التطور التكنولوجي إذ استخدم الفنانون المسح الضوئي، وبرامج الكمبيوتر وإعادة تدوير مواد مختلفة باستخدام مخلفات المختبرات، وتقنية الهولوغرام المتطورة ثلاثية الأبعاد، وقد أثبتت تقنية الهولوغرام قدرتها على جذب الجمهور عندما استخدمت في دبي لإقامة حفل خاص بالفنانة الراحلة «أم كلثوم» إذ تفاعل الحضور بحرارة مع حضورها الهولوغرامي على المسرح، كما استخدمت الهواتف الذكية في إيجاد صور جديدة غير تلك التي من الممكن أن تكون معروضة في المعرض.

نشر إلكتروني

امتد التطور التكنولوجي إلى مجال النشر الذي وضع أمام القارئ خيار النشر الإلكتروني، وعملت الكثير من دور النشر الخاصة في الإمارات، على تقليد الإصدارات الإلكترونية بجانب الورقية، إلى جانب العديد من المشاريع التي تعتمد على هذا النوع من النشر فيما يخص المواقع الإلكترونية الأدبية، وكانت الإمارات اتبعت هذا المجال منذ فترة طويلة، عندما أصدرت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي «الموسوعة الشعرية» سواءً ككتاب مسموع أو عبر موقع خاص يضم ما نشر من شعر عربي من الجاهلية إلى العصر الحديث، وهو ما حقق انتشاراً وتفاعلاً كبيرين بالأخص عند الناشئة الذين يتعاملون مع كافة الوسائل التقنية منذ نعومة أظفارهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات